أبو فاعور: لا شك في النيّات الطيبة للجميّل ووزيري الكتائب

  • محليات
أبو فاعور: لا شك في النيّات الطيبة للجميّل ووزيري الكتائب

أكد وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور أن ما من شك في النيات الطيبة لرئيس الكتائب النائب سامي الجميّل والوزيرين اللذين تشاركنا معهما ووضعنا معهما اليد على ملفات فساد عدة، متمنيا اعادة النظر في استقالتيهما والعودة الى الحكومة واستكمال العمل المشترك الذي كنا نقوم به في اطار محاربة الفساد، لأن الإستقالة ليست الحل بل خوض المعركة، مضيفا: إن محاربة الفساد تحصل من داخل الحكومة على حد قوله.

وأعلن أبو فاعور أن وزارة الصحة دققت في المبيدات الزراعية وتم إكتشاف 45 مبيدا زراعيا من بينها 9 مبيدات مسببة للسرطان ومؤثرة على الحوامل وبالتالي على الولادات من خلال التشوهات الخلقية.

وأشار أبو فاعور، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الزراعة أكرم شهيّب، الى أن "المرجعية التي تنظر في هذا الأمر هي لجنة المبيدات الزراعية وهي محل نقاش بالنسبة الينا لأنها مكونة من 6 ممثلين لمستوردي المبيدات، بالإضافة الى مندوبين لوزارات البيئة والزراعة والصحة وعددهم أقل وصوتهم خافت، مشددا على "وجوب اعادة النظر في هذه اللجنة وأردف: أنا أرى أنه يجب ألاّ يكون التجار جزءا منها".

وأضاف: "شهيّب سيقدم اقتراحا الى مجلس الوزراء لتغيير اللجنة وليشتكوا الى مجلس شورى الدولة اذا أرادوا، لكن على مجلس الشورى أن يعرف أنه اذا سمح للتجار أن يكونوا موجودين في اللجنة فهو يسمح بمزيد من التعرض لسلامة المواطن وصحته، لأن التاجر ولو كان نزيها هو صاحب غاية وغرض والذي يحمي المواطن هو الدولة وليس التاجر".

وأعلن أبو فاعور أنه "تم الإتفاق مع شهيب على أن المبيدات غير المسجلة في أوروبا وأميركا وفي الدول المرجعية سيتمّ منعها من دخول البلد، لأنها تدخل على الفواكه والخضار وتصبح في أجسامنا ونسأل بعد فترة لماذا يرتفع معدل السرطان في البلد، أما المسجل سابقا في الدول المرجعية وقد أثبتت الدراسات في وقت لاحق أنه يحتوي على مواد مسرطنة، فسنخرجه تدريجيا من السوق خلال مدة سنة واحدة".

وأضاف: "الذي لا يزال في المرفأ وفي الشحنات سيتم فحصه لأن التجارة ليست أهم من صحة المواطن"، آملا أن "نخفف المخاطر على صحة المواطن اللبناني ونحن مستمرون بالإجراءات".

وسأل: "ماذا عن الذي دخل الى أجسامنا في كل السنوات الماضية؟ هذا الأمر يجب أن يُحال الى القضاء وخاصة الأدوية التي كان يجب أن تدخل الى البلد ودخلت في السابق".

وزير الزراعة أكرم شهيّب، لفت من جهته، الى أن "المبيدات تدخل الى البلد في مواصفات كاملة أحيانا بعد أن توافقت عليها الوزارات المعنية لكن بعدها أحد لا يراقب التجار والمزارعين في التلاعب بالأدوية والتخفيف من قدراتها ووتيرة استعمالها" مضيفا أن "ما نقوم به هو لحماية الزراعة اللبنانية والمواطن اللبناني وليس له أي بعد سياسي".

المصدر: Kataeb.org