أبي خليل يبشّر بتمديد أزمة الكهرباء لسنوات

  • محليات
أبي خليل يبشّر بتمديد أزمة الكهرباء لسنوات

فيما الشوارع غرقت بمياه الأمطار الغزيرة والمزارعون غرقوا بضياع مواسمهم بعد العاصفة التي ضربت لبنان فنتج عنها  فيضان في الأنهر وأقنية المياه ملحقة خسائر كبيرة بالممتلكات والمنازل والحقول والمواسم الزراعية إضافة الى الانهيارات والتصدعات في عدد من جدران الدعم والطرقات الرئيسية والفرعية في عدد من المناطق ولاسيما في عكار، أطل وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل ليبشر اللبنانيين بامتداد ازمة الكهرباء لسنوات، وليتحدث عن النفط مُتناسيا العاصفة وأضرارها.

وفي هذا السياق قال أبي خليل للـmtv: ان عقد المعامل العائمة ينتهي في نهاية ٢٠١٨ مشيرا الى أن كل الخيارات والحلول وضعت أمام الأفرقاء في مجلس الوزراء والجميع يستمهل.

وشدد على أننا نريد طاقة طارئة ومستعجلة إن كان براً أو بحراً أو جواً، لافتا الى أن المهم هو اعتماد التكنولوجيات الأقل كلفة وفق دفتر شروط.

وأشار الى أن الكهرباء اليوم على بُعد قرار والمعترضون عدلوا في دفتر الشروط ٣ مرات وثمة من اعترض على تأمين الكهرباء قبل الانتخابات.

وقال: لقد سلكنا المسلك الإداري والقانوني نفسه في مناقصة استقدام الكهرباء من طاقة الرياح وهنّأنا الجميع عليه لأنه يؤمّن الطاقة بعد سنتين وليس قبل الانتخابات!

وقال أبي خليل: العوامل التي تمنع تأمين الكهرباء للبنانيين:

١ ـ  عدم تأمينها قبل الانتخابات

 2 ـ  هاجس الصفقات في كل محاولة لتأمينها.

 3 ـ مافيات المولدات التي تسعى إلى عرقلة تأمينها.

ولفت الى أن بناء المعامل يستغرق ٣ أعوام وحتى ذلك الوقت يجب تأمين طاقة طارئة وهي على بعد قرار من مجلس الوزراء.

وعن شبكة الرميلة لحزب الله قال: لقد سمعت بها وتحققت منها وكوزارة لا علم لنا ولم نكتشف شيئا، وقد دققت مع المتعهدين ولا علم لديهم بها وقد كلفت احدا بمتابعتها.

المصدر: Kataeb.org