الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

حل العقدة السنيّة على حساب من؟

لا يختلف اثنان على أن حزب الله بذل كثيرا من الجهد في سبيل حصر الخلاف حول العقدة السنية الأخيرة بينه وبين الرئيس المكلف سعد الحريري. ذلك أن الأمين العام السيد حسن نصرالله كان واضحا في قوله إن الحزب يطالب بأن يكون الوزير السني المحسوب على فريق 8 آذار من حصة الحريري، في موقف من شأنه أن يؤكد مضي الضاحية بلا هوادة في خوض معركة التمثيل السني في مواجهة الحريري. على أن رد الحريري لم يتأخر أكثر من 72 ساعة. حيث أن الرئيس المكلف اغتنم الفرصة التي أتاحها له مؤتمره الصحافي "النادر" الثلثاء الفائت في بيت الوسط بوضع النقاط على الحروف في هذا المجال، مؤكدا أن النواب الذين التقوا تحت سقف ما سمي اللقاء التشاوري ليسوا كتلة موحدة خاض أعضاؤها الانتخابات النيابية الأخيرة متكاتفين ومتضامنين، كاشفا أنه أبرم اتفاقاً مع الرئيس نجيب ميقاتي، من المفترض أن ينال الأخير بموجيه وزيرا (سنيا) من حصة الرئيس المكلف.

Time line Adv
popup closePierre