أردوغان يلتقي منافسه للرئاسة

  • إقليميات
أردوغان يلتقي منافسه للرئاسة

قبل أيام من الانتخابات الرئاسية التركية، تراجع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مرشح حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية، عن قراره والتقى مرشح حزب الشعب الجمهوري الأتاتوركي، محرم إنجيه في مقر حزبه بالعاصمة أنقرة.
وقال مراسلنا إن الاجتماع أعلن عنه صباح اليوم. فيما لم يتم بعد كشف تفاصيل هذا اللقاء.

وأوضح إنجيه، في وقت سابق، أنه طلب لقاء جميع منافسيه من أجل التعبير عن تمنياته الطيبة لهم من أجل منافسة شريفة ونزيهة ونظيفة.

وذهب إنجيه إلى السجن، حيث التقى الكردي صلاح الدين دميرطاش عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، والتقى كذلك المرشح تيميل كرم الله أوغلو عن حزب السعادة.

وكان يتوقع أن يرفض أردوغان، الذي لم يقبل إجراء أي مناظرة تلفزيونية مع المرشحين، لقاء إنجيه، لكنه فاجأ الجميع ووافق على إجراء الاجتماع.

واختار حزب الشعب الجمهوري، الذي يعد حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، محرم إنجيه، معلم الفيزياء السابق البالغ من العمر 53 عاما، ليكون مرشحه في الانتخابات.

ويعرف إنجيه بأنه أحد أكثر المتحدثين حماسة من نواب المعارضة في البرلمان. وكان المنافس الوحيد لكليتشدار أوغلو على زعامة الحزب في آخر انتخابات بالحزب عامي 2014 و2016.

ويعتقد أنه مرشح مناسب لمنافسة أردوغان في التصريحات الحادة التي يدلي بها كثيرا، كما يحظى بدعم قاعدة ناخبي الحزب والناخبين المحافظين واليمينيين.

وقال إنجيه، أمام حشد ضم الآلاف من أنصار الحزب، الذين لوحوا بالأعلام في أنقرة بعد أن قدمه لهم زعيم الحزب، كمال كليتشدار أوغلو: "سأكون رئيسا للجميع، رئيسا غير متحيز. ستنتهي الأوقات المحبطة يوم 24 من يونيو".

وستجري الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 24 يونيو، ليطبق بعدها النظام الرئاسي الجديد، الذي أقره استفتاء جرى في أبريل 2017، والذي يؤكد منتقدوه بأنه يمنح الرئيس سلطات استبدادية.

المصدر: سكاي نيوز