أسعد رشدان متأثرًا برحيل مريم: يا ريت كل واحد منا فيه يزور هالاطفال مرة وحدة!

  • فنون

عبّر الممثل اسعد رشدان عبر صفحاته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، عن مدى تأثره برحيل الطفلة مريم التي كانت مصابة بمرض السرطان وتُعالج في مستشفى الجعيتاوي، من خلال قصة لوحة مرسومة بيديهما، وجدها موضوعة في سهرة kids first داخل كازينو لبنان.

فكتب رشدان: "هيدي اللوحة رسمتا انا والطفلة مريم من حوالى الاسبوعين بمستشفى الجعيتاوي بقسم الاطفال المصابين بالسرطان... خبرني الدكتور بيتر نون انو يوما كانت آخر محاولة معا لانقاذا والمحاولة كلّفت 26.000 دولار. وصِلت مبارح عالكازينو للمشاركة بالعشا المعمول لمساعدة الاطفال المصابين بالسرطان، واخدت هالصورة حد اللوحة المشتركة بيني وبين مريم، وما كنت عارف شي بعد عن وضعا.... والمفاجأة كانت بآخر السهرة لما اعلنوا عن الطفلين اللي تركونا السنة الماضية، والطفلة اللي غادرتنا هيدي السنة لعند ربّا... هالطفلة كانت مريم... ما رح احكي عن شعوري... لكن بقول يا ريت كل واحد منا فيه يزور هالاطفال مرة وحدة بحياتو، ليشعر بمعنى الحياة ونكهاتا المتنوعة"...
وختم رشدان قائلا: "بأكدلكن انو الاحساس مش بس حزن... الفرح بيكون أكبر بكتير. لما بتذكّر قديش مريم كانت مبسوطة هيداك النهار، بنسى وجع فراقا. ما كانت قادرة تتحرك، ولكن أصرّت إنّا تقوم من التخت وترسم بفرح... رح ارجع حط الصور والفيديو معا تخليداً لذكراها ولحتى نذكرها بصلواتنا وبأعمالنا، هيي والحالات اللي متل حالتا".

المصدر: Agencies

popup closePierre