أقباط مصر ينجون من مجزرة في عيد العذراء...الانتحاري مرّ من هنا ولكن!

  • إقليميات

تمكّنت قوات الأمن المصرية اليوم السبت، من إحباط محاولة انتحاري تفجير نفسه بالقرب من كنيسة السيدة العذراء بمنطقة مسطرد بشبرا الخيمة، في القاهرة حسب ما أفادت وسائل إعلام مصرية.

وكان الإرهابي الذي أحاط نفسه بحزام ناسف، في طريقه للتسلل وسط الأقباط المحتفلين بمولد "العذراء" بكنيسة السيدة العذراء بشبرا لتفجير نفسه وسط أكبر حشد من الأقباط، لكن التشديدات الأمنية بمحيط الكنيسة دفعته للتراجع ومحاولة تفجير نفسه أعلى كوبري مسطرد، مما أدى إلى انفجار الحزام الناسف ومصرعه على الفور دون سقوط أي ضحايا أو إصابات.

يشار إلى أن كنيسة السيدة العذراء بمسطرد تشهد احتفالات مولد "العدرا" بداية من 7 آب وحتى اليوم، ختام المولد ونهاية الاحتفال.

وقال القمص عبدالمسيح بسيط، راعي كنيسة العذراء الأثرية بمسطرد، إن انتحاريًا فجّر نفسه على الكوبري المقابل للكنيسة بعد أن تنكّر في زي عامل من الشركة التي تنفذ مشروعًا بالقرب من الكنيسة للتمويه.

وأشار إلى أن التفجير وقع بعيدا عن الكنيسة ولم يصب أحدًا بأذى ونحن بخير، وأن العناية الإلهية أنقذت الكنيسة وزوارها الذين يحتفلون بصوم السيدة العذراء ويزورها آلاف المصريين.

وتكثف أجهزة الأمن بمديرية أمن القليوبية، بالتنسيق مع الأمن الوطني جهودهما لكشف هوية الإرهابي منفذ التفجير الذي تحول جسده إلى أشلاء، وانتقلت على الفور قوات الأمن والأمن الوطني وخبراء المفرقعات لتمشيط المنطقة والبحث عن أي متفجرات أخرى، بعد فرض كردون أمني حول المنطقة.

المصدر: Kataeb.org