أمن بعلبك يهتز مجددًا... والسيد: ماذا عن الخطة الأمنية؟!

أمن بعلبك يهتز مجددًا... والسيد: ماذا عن الخطة الأمنية؟!

افاد موقع "جرس سكوب"، مساء اليوم عن عملية اطلاق نار كثيف في مدينة بعلبك،استخدمت فيها قذائف اربي جي وقذائف صاروخية بين الفصائل الفلسطينية وشبان من آل مظلوم، نتج عنها جريح فلسطيني.

وأفادت  وكالة الانباء "المركزية" عن تطويق الجيش موقع ومحيط الاشتباكات عند مدخل بعلبك الجنوبي، قرب مخيم الجليل الفلسطيني، ويُحقّق انتشاراً أمنياً ويُلاحق مطلقي النار.

ولاحقا، أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام"، أن الهدوء خيم على مدينة بعلبك بعد اشتباكات حصلت حوالي الساعة العاشرة ليلا بين افراد من عائلة مظلوم ومسلحين من مخيم الجليل عند مدخل مدينة بعلبك الجنوبي تخللها إطلاق قذائف أر بي جي وعيارات نارية من أسلحة رشاشة على خلفية أقدام المدعو ح. م بإطلاق النيران باتجاه الفلسطيني م. ع عصر اليوم وإصابته بأربع طلقات في ساقه.

في السياق، غرّد النائب جميل السيّد عبر حسابه عبر "تويتر" فقال: "بعلبك منذ أسبوع،

إشتباكات يومية وآخرها الليلة عند مدخل بعلبك قرب المخيّم،

ترويع يومي للأهالي،

ماذا عن الخطة الأمنية منذ سنة؟!

المسألة ليست فقط أمن الناس،

بل لمصلحة مَن أن يسقط الجيش في إمتحان الأمن في البقاع؟!

إستنفرنا وزير الدفاع للتحرّك،

وسنرى...".

وقد أرفق التغريدة بفيديو يوثق ما يجري في المنطقة.

 

المصدر: Kataeb.org