الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

أساتذة AUB يخسرون عشرة ملايين دولار من تعويضاتهم؟

في أقل من سنتين، خسر أساتذة الجامعة الأميركية في بيروت نحو عشرة ملايين دولار من تعويضاتهم الخاصة بنهاية الخدمة، بعد قرار «مرتجل» بنقل أموالهم إلى مصرف جديد لاستثمارها. تململ واضح يسود أساتذةَ الجامعة الذين يثير بعضهم شبهات بوجود «صفقة» ما، ويحمّلون رئيس الجامعة المسؤولية. هؤلاء ينتظرون اجتماع مجلس أمناء الجامعة نهاية الشهر الجاري للحصول على توضيحات من إدارة الجامعة تُفسر هذه الخسارة الكبيرة نحو عشرة ملايين دولار خسرها أساتذة الجامعة الأميركية في بيروت من تعويضات نهاية خدمتهم، بعد قرار اتخذته إدارة الجامعة، مطلع العام الجاري، بتغيير المصرف الوصيّ على أموال التعويضات والمكلف استثمارَها.

ما هي العُقدة التي أخَّرت الحلّ؟

في معلومات لـ«الأنباء» الكويتية ان العقدة التي أخرت الحل هي اصرار رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري على ان يكون الوزير السُني السادس من حصة رئيس الجمهورية ميشال عون، ويبدو ان رئيس الجمهورية والوزير باسيل لا يمانعان من أن يكون وزير اللقاء التشاوري من الحصة الرئاسية، وحتى عنصر المقايضة السُني الذي ينضم الى الكتلة الرئاسية مقابل الوزير الماروني الذي يُصر الحريري على ضمه لفريقه، وهو د.غطاس خوري. هنا «تفرملت» الامور، فنواب 8 آذار السُنة ومن خلفهم حزب الله يوافقون على شخصية «تتوزر» باسـمه شرط ان يكون اللقاء مرجعيتها وليس رئيس الجمهورية، في حين يرفض الرئيس الحريري ان يكون هذا الوزير بمنزلة الوزير السابع لثنائي حزب الله ـ امل.

Advertise