الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

Time line Adv

ابي راشد: المياه التي ستزود بيروت غير صالحة والازمة ستصيب بيروت الكبرى

علق رئيس الحركة البيئية بول ابي راشد على ازمة المياه في بيروت معتبراً ان الدولة ستشتري التلوث من القرعـون بقرضٍ من البنك الدولي واوضح ابي راشد في حديث الى صوت لبنان 100,5، ان "هناك وثيقة مؤكدة من البنك الدولي، تؤكد تزويد بيروت بالمياه من النهر الاولي بحوالي 60 مليون متر مكعب ومن القرعون بـ 60 مليون متر مكعب ايضاً، فضلاً عن العين الزرقا وعن ينابيع جاهزة". كذلك شرح ان ازمة المياه والتلوث "لن يصيب فقط بيروت الادارية التي ستتعرض الى الهجوم، انما سيصيب ايضاً بيروت الكبرى". واضاف: "اعتدنا بملف النفايات على ان المسؤولين يتجهون الى الحلول الاصعب والملوثة والاغلى، وكذلك الامر بموضوع المياه، فلدينا حلول بيئية وغير مكلفة وتتنفذ بشكل سريع فالبدائل مثلاً تكمن في نبع جعيتا الذي يوفر 70% من المياه الى بيروت ولكنه لا يتم تشغيله بسبب صفقات استملاكات". البديل الثاني، هو المياه الجوفية القريبة من بيروت، اي في كفرشيما، وادي شحرور، بليبل... وذلك لأن لبنان ليس لديه اي عجز بالمياه الجوفية، انما فائض بها، وذلك حسب تقرير الامم المتحدة. هذا واشار ابي راشد الى ان "20 الف شخص وقع عريضة بسري والتحركات على الارض ستبدأ بوجه امراء الحرب الذين هم يشكلون السلطة السياسية".

موازنة بلا رسوم وضرائب!

ينتظر أن تحضر موازنة العام 2019 في جلسة مجلس الوزراء اليوم، من خلال تحديد الاطار الزمني الذي ستتم مقاربتها خلاله، علماً انّ وزير المال علي حسن خليل قد أحال موازنة السنة الحالية الى مجلس الوزراء في آب الماضي. وقال خليل لـ«الجمهورية»: ملف الموازنة محضّر بالكامل، وسأقوم في هذه الفترة بمروحة اتصالات تمهيدية قبل الجلسات الرسمية للموازنة التي يفترض ان تبدأ دراستها في بدايات جلسات مجلس الوزراء. واكد خليل انّ المشروع الذي أعَدّه مدروس بالكامل و«مُفَصفص» بالنقطة والفاصلة، وبالتأكيد هو خال من اي رسم او اي ضريبة على الفئات الشعبية. وقال: لا نستطيع ان نقوم بإنفاق مريح على القاعدة الاثني عشرية في غياب الموازنة، واعتقد انّ الموازنة يجب ان تصل الى مجلس النواب قبل نهاية آذار، على ان تحال فوراً الى اللجنة المالية. واعتقد انه قد يطول النقاش فيها على غرار ما حصل بالنسبة لموازنة العام 2018، ما يعني انّ الموازنة قد تقرّ في مجلس النواب قبل نهاية العقد العادي الاول في أيار المقبل. وقال: هناك تحد كبير امام كل القوى السياسية، التي عليها ان تترجم الشعارات التي أطلقتها في مجلس النواب حول وقف الهدر ومكافحة الفساد وتخفيض العجز، هذا الامر يتطلب قرارات جريئة وتحملاً للمسؤولية من كل الوزراء.