أميركا تطرد 35 دبلوماسيا روسيا.. وبوتين يدرس الرد

  • دوليّات
أميركا تطرد 35 دبلوماسيا روسيا.. وبوتين يدرس الرد

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس سلسلة من الاجراءات ضد روسيا اثر اتهامها بالتدخل في انتخابات الرئاسة الاميركية، معتبرا 35 دبلوماسيا "اشخاصا غير مرغوب فيهم".

وقال أوباما في بيان إن العقوبات لا تتوقف عند هذا الحد محذرا من ان الولايات المتحدة ستتخذ خطوات اخرى "في الوقت الذي نختاره بما في ذلك عمليات لن يتم الكشف عنها".

وأضاف أوباما "لقد أمرت بعدد من التدابير ردا على المضايقات العدائية من الحكومة الروسية لمسؤولين أميركيين وعمليات القرصنة التي استهدفت الانتخابات الأميركية".

وتابع أن "هذه الإجراءات تأتي بعد تحذيرات متكررة خاصة وعامة أرسلناها للحكومة الروسية، وهي رد ضروري ومناسب على الجهود الرامية إلى الإضرار بالمصالح الأميركية في انتهاك للمعايير الدولية للسلوك المعمول بها".

وبين التدابير التي أعلن عنها، فرض عقوبات على مديرية الاستخبارات الروسية وجهاز الأمن الفدرالي الروسي، بالإضافة إلى إغلاق مجمعين روسيين في نيويورك وميريلاند تقول الولايات المتحدة إنهما "لأغراض على علاقة بالاستخبارات".

وكان أوباما وعد برد انتقامي على روسيا بعد عمليات قرصنة معلوماتية طاولت الانتخابات التي تنافس فيها دونالد ترامب وهيلاري كلينتون.

وكانت ادارة اوباما اتهمت روسيا مطلع تشرين الاول/اكتوبر بانها قامت بعمليات قرصنة ضد منظمات سياسية اميركية -- الحزب الديموقراطي وفريق هيلاري كلينتون -- للتدخل في العملية الانتخابية الاميركية.

وقال ترامب انه "لا يؤمن" بصحة تلك الاتهامات التي اعتبرتها موسكو "غير لائقة".

من جانبه، قال الكرملين إن الرئيس الرئيس الروسي فلادمير بوتن، يبحث قرارا بشأن العقوبات الأميركية الجديدة، مشيرا إلى أن هذه العقوبات ستدمر العلاقات الدبلوماسية الروسية الأميركية، مشيرا إلى أنها تدل على عدائية السياسة الخارجية الأميركية.

وأضاف البيان أن قرار فرض العقوبات يفتقر إلى الشرعية خاصة وأن الرئيس أوباما سيغادر منصبه بعد ثلاثة أسابيع، مضيفا أن من غير المؤكد أن يوافق عليها الرئيس المنتخب دونالد ترامب، عند استلامه الرئاسة.

المصدر: Kataeb.org

popup close

Show More