الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

رغم لقاء الخمس ساعات... الامور مش ظابطة ومواقع التواصل تشهد!

صحيح ان الساعات الخمس التي جمعت رئيس الحكومة سعد الحريري بوزير الخارجية جبران باسيل في بيت الوسط منذ ايام أسهمت في سحب فتيل الانفجار الذي كان قاب قوسين في الشارع السنيّ نتيجة بعض المواقف التي اطلقها وزير الخارجية وبرّدت نسبيا الاجواء المشحونة عشية جلسة مجلس الوزراء، وصحيح ان التجاوب الذي ابداه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع مضمون رسالة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بنقاطها الثلاث ضخّ نسبة لا بأس بها من الارتياح في الوسط المسيحي الذي يخوض طرفاه الاساسيان التيار الوطني الحر بشخص رئيسه والقوات اللبنانية حرباً باردة مسرحها مواقع التواصل الاجتماعي الملتهبة بالتغريدات النارية، وصحيح ايضا ان جبهة التيار- الاشتراكي هادئة منذ مدة بفعل انشغال الزعامة الجنبلاطية بسجالها مع الرئيس الحريري الذي دخل على خط لجمه رئيس المجلس النيابي نبيه بري، وصحيح ايضا وايضا ان جبهة التيار- امل لم تشهد اي معركة منذ مدة بفعل نجاح جهود الحليف المشترك، حزب الله، علما ان عناصر حزبية ازالت اعلام التيار من احدى قرى الجنوب واستبدلتها بأعلام الحركة، لكنّ الصحيح ايضا والمثبت بالعين المجردة، ان اللقاءات السياسية القيادية بين "الكبار" لم تعد تؤدي الغرض كما في السابق على المستوى الشعبي.

Majnoun Leila 3rd panel