أوباما يضع "الفيتو" على قانون ١١ أيلول

  • دوليّات
أوباما يضع

استخدم الرئيس الأميركي باراك أوباما ليل أمس حق النقض «الفيتو» ضد مشروع قانون العدالة ضد رعاة الارهاب المعروف اختصاراً بـ«جاستا» الذي يجيز لضحايا اعتداءات 11 أيلول مقاضاة السعودية، بحسب ما أعلن البيت الأبيض. 
وقال أوباما أن القانون المذكور يضر بالمصالح الأميركية ويقوّض مبدأ الحصانة السيادية كما من شأنه أن يؤثر على حصانة الدول ويشكل سابقة قضائية خطيرة، كما يمكن ان يعرّض موظفي الحكومة العاملين في الخارج لمخاطر.
وكان البيت الأبيض أعلن الخميس أن أوباما بصدد استخدام حق النقض «الفيتو» لرفض مشروع قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب، وهو مشروع أقره الكونغرس يسمح بمقاضاة دول وحكومات أجنبية على خلفية هجمات 11 أيلول.
وقال جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، الاثنين: «ليس من الصعب تصور أن تستخدم دول أخرى هذا القانون ذريعة لجر دبلوماسيين أميركيين أو جنود أميركيين أو حتى شركات أميركية إلى المحاكم في أنحاء العالم».
من جانب آخر، وجّه مسؤولون أميركيون خطاباً مفتوحاً للرئيس باراك أوباما وأعضاء الكونغرس اعتبروا فيه «جاستا» يقوض علاقة الولايات المتحدة بالسعودية وسيضر بمصالحها.
وجاء في الخطاب أنه «لا يوجد أي دليل على تورط السعودية بأحداث 11 أيلول»، التي كانت وراء مشروع قانون «العدالة ضد رعاة الإرهاب» المعروف بـ«جاستا».
ويثير القانون حالة من القلق لدى المسؤولين الأميركيين من أن تسن دول أخرى قوانين مماثلة لهذا القانون، مما يفتح الطريق أمام أي شخص في أي دولة بالعالم بمقاضاة الحكومة الأميركية في المحاكم الأجنبية.

المصدر: اللواء

popup closePierre