أوبك تتجه لعدم الاتفاق على إنتاج النفط وسط خلاف سعودي إيراني

  • إقتصاد
أوبك تتجه لعدم الاتفاق على إنتاج النفط وسط خلاف سعودي إيراني

أطاحت السعودية وإيران بآمال أن يتوصل منتجو النفط بمنظمة أوبك إلى اتفاق في الجزائر هذا الأسبوع لفرض قيود على الإنتاج مع استمرار محاولة المنظمة وروسيا غير العضو فيها تضييق هوة الخلافات بين المملكة وطهران.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للصحفيين "هذا اجتماع تشاوري."

وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه "إنه ليس وقتا لصناعة قرار." وأضاف في إشارة إلى الاجتماع الرسمي المقبل لأوبك في فيينا يوم الثلاثين من تشرين الثاني "سنحاول التوصل إلى اتفاق لتشرين الثاني."

تعقد منظمة البلدان المصدرة للبترول مباحثات غير رسمية الساعة 1400 بتوقيت جرينتش يوم الأربعاء ويلتقي أعضاؤها مع منتجين من خارجها مثل روسيا على هامش منتدى الطاقة الدولي الذي يضم المنتجين والزبائن.

وانخفضت أسعار النفط أكثر من النصف منذ 2014 بسبب تخمة المعروض من الخام مما دفع منتجي أوبك ومنافستهم روسيا إلى السعي لإعادة التوازن إلى السوق بما يعزز إيرادات صادرات النفط ويدعم مالياتهم.

والفكرة السائدة منذ أوائل 2016 بين المنتجين هي الاتفاق على تقييد الإنتاج على الرغم من أن مراقبي السوق يقولون إن مثل هذا الإجراء لن يقلص وفرة المعروض من الخام.

وتعقد الوصول إلى اتفاق بفعل المنافسة السياسية الشديدة بين إيران والسعودية اللتين تخوضان عدة حروب بالوكالة في الشرق الأوسط من بينها حربا سوريا واليمن.

وقالت مصادر لرويترز الأسبوع الماضي إن السعودية عرضت تقليص إنتاجها إذا وافقت إيران على تثبيت الإنتاج وهو الأمر الذي يعد تحولا في موقف الرياض إذ رفضت المملكة من قبل مناقشة تقليص الإنتاج.

المصدر: Reuters