أول غارة جوية أميركية في سوريا

  • إقليميات
أول غارة جوية أميركية في سوريا

أعلنت الولايات المتحدة أنها استخدمت القوة الجوية دفاعًا عن مجموعة مقاتلين معارضين حلفاء لها في سوريا في مؤشر إلى مشاركة أعمق في الحرب المستمرة منذ أربع سنوات في هذا البلد.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ان الولايات المتحدة نفذت الجمعة اول غارة جوية لها في الاراضي السورية "للدفاع" عن مجموعة من المقاتلين المعارضين الذين دربتهم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيل اوربان ان هذه الغارة الدفاعية الأميركية الاولى من نوعها على الاراضي السورية نفذت الجمعة لمؤازرة مجموعة مقاتلين دربتهم الولايات المتحدة ويطلقون على انفسهم اسم مجموعة "سوريا الجديدة".

وكان مسؤول كبير في الادارة الأميركية اعلن ان الولايات المتحدة قصفت مواقع لجبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة، وذلك ردا على هجوم شنته هذه الجماعة المتطرفة على مقاتلين معارضين دربتهم واشنطن.

واعلنت ادارة الرئيس باراك اوباما الاثنين انها مستعدة للقيام "بخطوات إضافية" للدفاع عن القوات التي دربتها وجهزتها الولايات المتحدة، محذرة نظام الرئيس السوري بشار الاسد من "التدخل". وقال مسؤول كبير في الادارة الأميركية لوكالة فرانس برس ان "الرئيس (اوباما) وافق على ذلك مؤخرا بتوصية من كبار مستشاريه العسكريين".

من جهة اخرى، أعلنت الولايات المتحدة انها ادرجت على قائمتها السوداء "شبكة دولية" بتهمة تسهيل توريد محروقات للنظام السوري في انتهاك للعقوبات الاميركية المفروضة على دمشق.

وقالت وزارة الخزانة في بيان إن "العقوبات الجديدة تستهدف اربعة افراد وسبع شركات متّهمة بمساعدة نظام الرئيس بشار الاسد على "الاستمرار في اذكاء النزاع في سوريا".

وحدّدت الخزانة هويات سبع سفن تنتمي الى الشركات المدرجة على قائمة العقوبات مما يعني ان هذه السفن وسائر الاصول التي تملكها هذه الشركات وكذلك الافراد الاربعة المستهدفون بالعقوبات اصبحت قابلة للمصادرة في حال وجدت في الاراضي الاميركية او كانت بحوزة مواطنين اميركيين ماديين او معنويين، واعلنت انها اضافت ست مؤسسات عامة سورية الى قائمة العقوبات.

وقال نائب وزير الخزانة لشؤون مكافحة الارهاب آدم زوبين ان "وزارة الخزانة ستواصل استخدام ادواتها المالية القوية لاضعاف شبكة الدعم للاسد".

الى ذلك،خطفت "جبهة النصرة" ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، خمسة مقاتلين جدد على الأقل كانوا قد تلقوا تدريبات في اطار التدريب الاميركي للمعارضة في شمال غرب سوريا، بعد أقل من اسبوع على خطف ثمانية مقاتلين اخرين، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أنّ النصرة "خطفت بين يومي الاثنين واليوم (الثلاثاء) خمسة مقاتلين على الأقل من الفرقة 30 في قرية قاح الحدودية مع تركيا".

المصدر: Kataeb.org