أين تكمن العقدة الأساسية في التأليف؟

  • محليات
أين تكمن العقدة الأساسية في التأليف؟

أدرجت مصادر سياسية في القوات اللبنانية لقاء عون-الحريري في اطار «التنسيق في ملف النازحين، وتوضيح الصورة في الملف الحكومي، وطي صفحة التباينات التي ظهرت مؤخراً نتيجة تباعد وجهات النظر بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف في مقاربة حل العقدتين المسيحية والدرزية».

وأشارت المصادر في اتصال مع "القبس" الكويتية الى ان الكلام عن مقترحات حكومية جديدة أو تصور جديد قدمه الحريري الى عون هو في غير محله لأن الأخير لا يزال ثابتا على مقترحه السابق، موضحة ان العقدة الأساسية تكمن في عدم موافقة فريق رئيس الجمهورية على إعطاء رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط المقاعد الدرزية الثلاثة بذريعة الفيتو الميثاقي حيناً، والاستعانة بالحالتين اليزبكية- والجنبلاطية التي حكمت الطائفة الدرزية تاريخيا حينا آخر. وترى المصادر انه من الصعوبة بمكان التوصل الى تشكيلة حكومية قريبة طالما ان هذه العقدة قائمة.

ولدى سؤالها عما اذا كان ملف النزوح السوري قد تجاوز راهنا الملف الحكومي، أوضحت المصادر ان هذا الملف قد تم تدويله اثر قمة هلسنكي التي أخرجته من اطاره المحلي وجعلت التواصل في شأنه محصوراً برئيس الحكومة مباشرة.

المصدر: القبس

popup closePierre