إتهمت باسيل بتجميد طلبها.. استجابة لحزب الله

  • محليات
إتهمت باسيل بتجميد طلبها.. استجابة لحزب الله

اتّهمت ريما طربيه، مسؤولة العلاقات البرلمانية الأوروبية في مكتب رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، وزير الخارجية جبران باسيل بتجميد ترشيحها إلى منصب أمين عام مساعد لمجلس اتحاد البحر المتوسط نتيجة ضغط من قبل مسؤولين في «حزب الله». وتوّجهت طربيه في كتاب إلى أمين عام الحزب حسن نصرالله طالبة منه توضيح سبب العرقلة التي أدت إلى خسارة لبنان هذا المنصب.
وفي كتابها أوضحت طربيه: «للمرة الأولى يبادر لبنان لتقديم أحد مواطنيه لمنصب أمين عام مساعد لمجلس اتحاد البحر المتوسط، لا سيما أن لبنان هو عضو في هذه المنظمة التي تضم 43 بلدا منذ تأسيسها عام 2008، لكن في 28 أيار 2018 مارس بعض من كبار مسؤولي (حزب الله) ضغوطا على وزير الخارجية الذي علّق الطلب شبه الرسمي الذي كان قد قدم للمنظمة ولقي قبولاً من الرئاسة المشتركة».
وأضافت: «أما أسباب هذا الضغط فلا تزال غامضة، وكل ما في الأمر أن جريدة الأخبار، الموالية عادة لمواقف الحزب سياسيا، نشرت خبراً جاء فيه أن سبب طلب تجميد ترشيحي يعود لكون إسرائيل عضواً في اتحاد البحر المتوسط»، موضحة: «هذا المنصب لا يلزمنا الذهاب إلى إسرائيل أو إقامة أي علاقة مع الصهاينة. لكنه يتيح لنا التأثير على قراراتها لمصلحة لبنان».
وبينما أشارت إلى أن نوعاً من الكتمان يسيطر على طلب التجميد، توجّهت طربيه إلى نصرالله بالقول: «قررت توجيه هذا الكتاب المفتوح لسماحتكم لأفهم الأسباب التي حملت مسؤولين من حزبكم إلى الوقوف ضد ترشيح بلدهم لمنصب من شأنه أن يساهم بتنمية لبنان ونهوضه».

وتوضيحا لما جاء في جريدة "الشرق الاوسط" حول كتابها المفتوح الى السيد نصرالله، اشارت طربيه في بيان ان "منعا لاي التباس، أود التأكيد أنه لولا القناعة الراسخة للرئيس الحريري والوزير باسيل لاهمية تولي لبنان لمنصب أمين عام مساعد لمجلس اتحاد البحر المتوسط لما كان من الممكن أن يقدم لبنان على ترشيح أي لبناني لهذا المركز خاصة وأنهما كانا من أكثر المتحمسين والداعمين لوصولي شخصيا الى هذا المركز. و هذا ما ذكرته بشكل واضح في كتابي الذي حاول البعض تفسيره بشكل خاطىء."

المصدر: الشرق الأوسط

popup closePierre