إطلاق نار بين أنصار جنبلاط ووهاب.. والتهدئة عبر تويتر

  • محليات
إطلاق نار بين أنصار جنبلاط ووهاب.. والتهدئة عبر تويتر

مواجهة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ورئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب التي بدأت على صفحات تويتر انتقلت الى الشارع، بعد اشتباك عدد من مناصري الحزبين في الشوف التي شهدت ليلة حامية بعد التعدي على صورالمرشحين للانتخابات.

الاشكال بين انصار وهاب والتقدمي الاشتراكي، بدأ في وقت متأخر من ليل امس الاربعاء، وتفيد المعلومات أنّ أنصار وهاب أوقفوا أحد الشبان القاصرين بعد نزعه صور الوزير السابق ليطلقوا سراحه بعد ساعتين. لكن الامور لم تتوقف عند هذا الحد، إذ سُجّل اطلاق نار على صور لوهاب وآخرين في منطقة المناصف.

وعلى اثر هذه التطورات، لجأ كل من جنبلاط ووهاب الى صفحاتهما عبر موقع تويتر مجدداً لكن هذه المرة لتدراك الامور وتخفيف حدة الاشتباكات، فكتب جنبلاط "في مناسبة الوضع الاقليمي المتدهور اشجب قيام شباب الحزب او المناصرين بالتعدي على صور المنافسين ايا كانوا، اننا نساعدهم مجانا، اتركوهم وتجاهلوهم. وحده الصوت التفضيلي يقرر".

ومن جهته، ناشد وهاب ‏جميع الرفاق والأهل في قرى المناصف إلى تهدئة الأمور وعدم التخاصم أو التصادم من أجل صورة فكل المقاعد النيابية لا توازي نقطة دم.

المصدر: Kataeb.org