إعلان لائحة عنا القرار عن دائرة كسروان جبيل...سلامة: كسروان لن تكون غطاء لسلاحكم غير الشرعي

  • محليات

أطلِقت بعد ظهر اليوم الاثنين  لائحة "عنا القرار " في  كسروان – الفتوح وجبيل  من اوتيل ريجنسي- ادما   

وتضم اللائحة مرشح الكتائب شاكر سلامة والنائب والوزير السابق فريد هيكل الخازن والنائبين جيلبرت زوين والدكتور يوسف خليل والاعلامية يولاند خوري عن كسروان – الفتوح .

وعن جبيل النائب السابق الدكتور فارس سعيد وجان حواط ومصطفى الحسيني .

سلامة اكد في كلمته ان كسروان ليست خزانا للمحاصصة والصفقات على حساب معقل المارونية والمعركة لدينا اصبحت اخلاقية بوجه كل غريب عن الهوية الكسروانية وبوجه من خانوا ثقتنا ونسونا.

وقال:"ان كسروان تستحق ان تعود منارة للسياحة وليست مرمى لنفاياتكم وسمسراتكم وهي لن تكون غطاء لسلاحكم غير الشرعي ومن لم يمرّ عبر التاريخ في جونيه لن يمرّ من عنا اليوم".

وأضاف سلامة:"عنوان المعركة الانتخابية ان نقول لكل كسرواني ان يتحمّل المسؤولية معنا وان ابن كسروان يحاسب جيدا وهو ليس في جيب احد ومعه سنكون التحدي" لافتا الى ان مشروعنا في الكتائب واضح من 131 حل.

وختم متوجّها الى ابناء كسروان جبيل بالقول:"ضعوا يدكم بيدنا كي نصبح الاكثرية ويبقوا هم وحدهم، كونوا ثورة الحق ونبض التغيير".

 سعيد عدّد في كلمته مشروع اللائحة الانتخابي مؤكدا على الالتزام الكامل بالدستور وببنوده السيادية والاصلاحية والمطالبة ببسط سيادة الدولة على كامل تراب الوطن من خلال الجيش والقوى الامنية حصرا والعمل على اقرار قانون اللامركزية الادارية كما العمل على تشكيل تكتل نيابي سياسي موحد من اجل بناء دولة سيدة حرة مستقلة محررة من التدخلات الخارجية والعمل على محاربة الفساد والهدر من اجل حفظ كرامة كل مواطن تماشيا مع مسيرة الكتائب والعائلات المكوّنة للائحة والقوى المستقلة.

حواط قال من ناحيته:" اتفقنا على بناء دولة مدنية تحترم الدستور والبقاء في خدمة المواطن وحقوقه والعيش المشترك ولدينا المعرفة والخبرة والحكمة والقرار ان نتقدّم ونبني ونحسّن ونحمي الوطن والقيم " مؤكدا ان مشوارنا لم ينته وسنبقى اوفياء لجبيل وكسروان الفتوح ولبنان.

المرشّح مصطفى الحسيني  اعتبر بدوره ان الشرخ الذي نعيشه نتيجة ممارسات ممثّلي المنطقة والقيّمين عليهم يجب ان يوضع له حد والمقعد الشيعي وجِد لتمتين العيش الواحد وقال:"انا جبيلي الهوية والهوى وتلميذ مدرسة الامام موسى الصدر ووفيّ لنهجها الوطني".

 المرشحة المستقلة النائب جيلبيرت زوين تعهّدت بالعمل على تحقيق دولة الحق والقانون والدفاع عن حقوق المرأة والطفل وانشاء مشاريع في منطقتنا مشيرة الى ان "لا تطبيق للقانون دون سلطة قضائية مستقلة وحان الوقت للتركيز على هذا الامر للتغيير الفعلي".

وطلبت من الناخبين الا ينسوا في السادس من ايار من عمل جديّا لمصلحة كسروان الفتوح ومن أبقى بيته مفتوحا.

الاعلامية يولاند خوري اشارت بدورها الى انهم "نهبوا لبنان قطعة السماء حتى وصلنا الى الافلاس والانهيار والسبب هو الفساد والنتيجة ديون فوق ديون وهدر ضرب ارقاما قياسية وصفقات على حساب الخزينة " مشيرة الى انه لا تنفع الا عملية استئصال كل فاسد يسرق البلد واستبداله بالنظيف.

وقالت:"لانني مثلكم من اللبنانيين الذين يئسوا ويعيشون القرف وبعد ان خاب ظني بكل من وثقت بهم قررت ان اترشح لا لمكاسب خاصة او لمزيد من الشهرة انما للوقوف بوجه كل من أفقر البلد والشعب ورفع مستوى البطالة " معتبرة ان كسروان باتت مركزا للاهمال والتلوث ويجب ان نعيد القيّم لاننا عندما فقدنا القيم فقدنا الوطن.

فريد هيكل الخازن الذي القى الكلمة الأخيرة توجّه الى الناخبين بالقول:"لديهم سلاح السلطة والمال وانتم لديكم سلاح الكرامة وكل شيء يشترى ويباع الا كرامة ابناء كسروان وجبيل".

وأضاف:"لدينا الفرصة لمحاسبة من قصّر واهمل وفرصة لنتنفس هواء جديدا وان ننظف منطقتنا من التلوث ونقوم بالانماء ونحمي المزارعين والطلاب والمعلّمين " مؤكدا ان هذه لائحة الاوادم الذين وقفوا جنبكم عندما تركتكم السلطة.

وتابع الخازن:"معارضتي ليست هواية انما كانت بسبب وجود الشواذ والاخطاء ونحن اصحاب مشروع استنهاضي للدولة والمؤسسات وانتم قرار بناء دولة الانسان وأمامنا فرصة لتجديد الطبقة السياسية واحداث التغيير في منطقتنا ومحاسبة المهملين".

وختم:"احيي جرأة سعيد وتاريخ حواط وخدمات زوين وانسانية خليل ونبض سلامة وقلم يولاند خوري ووطنية الحسيني".

كما كانت كلمة مسجّلة للمرشّح يوسف خليل دعا فيها المواطنين الى تحكيم ضميرهم.

 

المصدر: Kataeb.org