إقتصاد

نقيب أصحاب الحضانات يرفع الصوت: الحضانات على وشك الإقفال بسبب ضريبة الـTVA

أطلق نقيب أصحاب الحضانات المتخصصة في لبنان شربل أبي نادر صرخة جديدة بعد القرار الذي صدر عن وزارة المالية الذي يُلزم الحضانات بدفع ضريبة TVA بالإضافة إلى دفع مفعول رجعي من العام 2005. وتساءل أبي نادر كيف يتم اعفاء المدارس والمؤسسات الصحية من ضريبة TVA بينما الحضانات التي تعتبر مؤسسات تربوية وصحية وهي التي يتم إلزامها بالحصول على ترخيص من وزارة الصحة، وتوظيف مربيات مجازات لكل 20 طفلا مربية، بالإضافة إلى ممرضة مجازة بالتمريض، ومع ذلك لا تُعامل كباقي المؤسسات الصحية والتربوية. وإشار أبي نادر الى أن الحضانات تعاني من أزمة مالية كبيرة، وفي حال لم يتم الأعفاء من ضريبة TVA والمعفول الرجعي عدد كبير من الحضانات سوف تُقفل مع بداية العام الجديد وبالتالي آلاف الأطفال سوف يتضررون جراء ذلك. ووجه أبي نادر نداء لوزير المال في حكومة تصريف الاعمال علي حسن الخليل ومدير عام وزارة المال آلان بيفاني ودائرة tva والدائرة القانونية بوزارة الصحة لأن الوضع لم يعد يحتمل التأجيل ويحتاج إلى إصدار مُذكرة داخلية لوقف ملاحقة الحضانات وإعفائها من الضريبة.

فائدة الاقتراض تقفز...واختناق في السيولة!

قفزت فائدة الاقتراض بالليرة من يوم ليوم بين المصارف إلى 55% أمس. هذا الارتفاع هو مؤشر على وجود طلب على الدولار، إلا أنه بشكل جذري ناجم عن سياسة تجفيف السيولة التي ينفذها مصرف لبنان لشراء المزيد من الوقت بكلفة باهظة قبل نحو ثلاثة أسابيع بدأت أسعار فائدة الانتربنك، أي فائدة الاقتراض بالليرة من يوم ليوم بين المصارف، تسجّل ارتفاعات متتالية وصلت إلى أقصاها أمس وبلغت 55%. هذا المستوى هو أعلى معدّل مسجّل منذ أزمة احتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري في السعودية في تشرين الثاني من العام الماضي حين ارتفع سعر الانتربنك إلى 110% ثم انحسر بعد أسابيع من الضغط إلى 5%.

loading