إقتصاد

سندات اليوروبوندز سريعة العطب: النموذج يزداد هشاشة

لم يكن مفاجئاً أن يقوم المستثمرون الأجانب بعرض سندات اليوروبوندز اللبنانية للبيع يوم الأربعاء الماضي. جاء الأمر نتيجة حتمية لارتفاع احتمالات اندلاع حرب إقليمية، ولا سيما أن القرار الأميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران يمهّد الطريق أمام حرب من هذا النوع بعد سلسلة اعتداءات إسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية للجيش السوري وحلفائه في سوريا.مخاطر من هذا النوع انعكست سريعاً على المستثمرين الأجانب الذين يحملون سندات يوروبوندز لبنانية بقيمة تزيد على 9 مليارات دولار، أي ما يوازي 32% من مجمل محفظة سندات اليوروبوندز اللبنانية البالغة 28 مليار دولار، وهم رجال أعمال ومصارف وصناديق استثمار باتوا يعرضون التخلّي عن هذه السندات وبيعها بأقل من السعر المتداول. هكذا انخفضت أسعار السندات سريعاً وفقدت خلال يوم الأربعاء وحده 2.5% من قيمتها لتبلغ نسبة التدني في قيمتها قياساً على سعر الإصدار ما بين 16% للسندات الطويلة الأجل، و10% للسندات الأقصر أجلاً، أي أن السندات التي يبلغ سعرها وقت الإصدار نحو 100 دولار، باتت تباع اليوم بما بين 90 دولاراً و84 دولاراً. ولتعويض الانخفاض في السعر، بدأت الفائدة على هذه السندات ترتفع إلى ما بين 8.4% و8.9%.

loading