إقتصاد

بورصات الشرق الأوسط مستقرة إلى منخفضة

تباينت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط بين الاستقرار والتراجع بعدما فقدت الأسواق العالمية الزخم وتراجعت أسعار النفط، لكن أسهم شركات الأسمنت قفزت مجددا في السعودية بفعل آمال في إنفاق حكومي على مشروعات للتشييد. وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2 بالمئة مع تجاوز الأسهم الرابحة لتلك التي منيت بخسائر بواقع 99 إلى 74. وارتفع سهم صافولا للصناعات الغذائية في أوائل التعاملات بعدما اقترحت الشركة رفع توزيعات الأرباح النقدية إلى ريال واحد للسهم عن عام 2017 من 0.75 ريال في 2016، لكن السهم أغلق منخفضا 0.6 في المئة.

النفط يغلق منخفضا أكثر من 1% وسط هبوط في الأسواق العالمية

تراجعت أسعار النفط بأكثر من واحد بالمئة لتواصل النزول الذي شهدته في الجلسة السابقة، مع هبوط الأسواق المالية العالمية في أعقاب واحدة من أكبر الخسائر التي سجلتها وول ستريت خلال التعاملات على الإطلاق. وانخفضت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق 76 سنتا، أو 1.12 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 66.86 دولار للبرميل. ويقل هذا السعر أكثر من أربعة دولارات عن أعلى مستوى في 2018 الذي سجله الخام الشهر الماضي.

loading