الكتائب اللبنانية - آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية

عون: ما اواجهه اقل مما مرّ عليّ في المنفى

المعطيات المرتبطة بالمأزق الحكومي لا تزال تراوح مكانها، بلا ادنى تقدّم، في ظل استمرار الشروط والشروط المضادة. ‏وبحسب المطلعين على موقف رئيس الجمهورية، ليس ثمة ما يحمله على الاعتقاد بوجود تحوّل جدّي لدى اصحاب السقوف العالية: لا ‏الذين ابدوا مرونة اقرنوها بافكار جديدة، ولا الذين يعودون بالتفاوض الى الصفر يتوقعون الحصول على الشروط نفسها‎. تبعاً للمطلعين انفسهم، يضع عون بدوره سقفاً للدوران في الحلقة المفرغة الذي يرافق جهود التأليف، يرتكز على المعطيات الآتية‎: اولها، اصرار رئيس الجمهورية على ان العقد محض داخلية، ما حمله على مرّ الاشهر المنصرمة من التكليف على عدم توجيه اي اشارة ‏سلبية حيال وجود تدخّل خارجي، من اي مصدر كان، يقف عقبة في طريق التأليف، من دون اغفاله تأثر الداخل بتطورات المنطقة. عزّز ‏هذا الاعتقاد لديه ان الرئيس المكلف سعد الحريري جزم له في وقت سابق بعدم استشعاره تدخّلاً خارجياً يقيده، او يثقل على مواقف الافرقاء ‏المتصلبين‎. ثانيها، يرتبط اصراره الذي لا يتساهل بازائه على عدم حصر تمثيل طائفة بفريق سياسي واحد بتوجسه من التلاعب بالميثاقية في جلسات ‏مجلس الوزراء في مرحلة لاحقة. وهو يرى ان الضامن الفعلي لعدم حصول هذا التلاعب ليس الضمانات والتعهدات الشخصية، بل الواقع ‏الفعلي الذي يمثله توازن القوى في الحكومة وفي جلسات مجلس الوزراء. اذ من غير المقبول، في كل مرة يقع خلاف في مجلس الوزراء، ‏يتغيّب فريق سياسي يستأثر بتمثيل طائفة فيتحوّل سيفاً مصلتاً على السلطة الاجرائية ويمنع التئامها‎. ثالثها، يترك رئيس الجمهورية للرئيس المكلف بذل جهوده دونما التدخّل في المشاورات التي يجريها، ما دام يدخل في صلاحياته الدستورية ‏اقتراح مسودة الحكومة الجديدة كي يناقشها لاحقاً معه عندما يعرضها، ويتفاهمان عليها ويوقعانها. وهو ما رافق مسودة 3 ايلول التي ‏رفضها، كما اي تعديل عليها او مسودة بديلة. هما بذلك يتقاسمان مرجعية التأليف. لكن عون في المقابل ليس في وارد التدخّل لدى الافرقاء ‏المفاوضين للرئيس المكلف على حصصهم وحقائبهم. في البرلمان المنتخب كتل رئيسية تمكنت من حصد عدد كبير من المقاعد يقتضي ‏تمثيلها في الحكومة تبعاً للحجم التمثيلي والشعبي الذي منحتها اياه انتخابات ايار الفائت. ثمة كتل كبرى واخرى اصغر. لم يفكر مرة في ‏التدخل لديها كي يطلب منها ابداء مرونة او التنازل ما دامت هذه تفاوض الحريري، وحري ان لا يفعل هو ذلك مع كتلة حزبه الاولى في ‏البرلمان بعدد اعضائها، خصوصاً وانها في سياق التفاوض كسواها مع الرئيس المكلف. بيد ان عون يضع الكتل جميعاً تحت المعيار العادل ‏للتمثيل الوزاري. يصح الموقف نفسه على تمسكه بالحريري رئيساً مكلفاً يرغب في دوام التعاون معه بلا تحفظ. لا ينقطع التواصل بينهما ‏رغم الاجتماعات المحدودة التي عقداها منذ التكليف في 24 ايار. ثمة اسئلة واجوبة يتبادلها بلا انقطاع، واحياناً بعيداً من الاعلام، بازاء العقد ‏التي يواجهها الحريري‎.‎‎ رابعها، لا تزال فكرة توجيه رسالة الى مجلس النواب عملاً بالفقرة 10 من المادة 53 في حسبانه، في انتظار الوقت المناسب لها، مع ان ‏البعض تحدث عن توقيتها بعد زيارة نيويورك. الا ان المطلعين على موقف رئيس الجمهورية يقولون ان استخدام هذه الصلاحية مرتبط ‏بدوره بما يفترض ان يصدر عن مجلس النواب حيالها بعد قراءته لها، ومناقشتها في وقت لاحق على التلاوة. الابواب ليس موصدة تماماً، ‏لكن الخيارات ايضاً ليست ضيّقة في ايجاد مخرج يساعد الرئيس المكلف على الخروج من ازمة التأليف‎. مع ذلك ثمة مَن سمع رئيس الجمهورية قبيل مغادرته بيروت يقول: يراهنون على نفاد صبري وينتظرون ان اقول عيل صبري. ما اواجهه ‏اليوم اقل بكثير مما مرّ علي في 15 عاماً؛ اشارة الى سني نفيه الى فرنسا‎.

تمويل البواخر.... سيحدث سجالاً!

لا يبدو ان بند تمويل البواخر سيمرّ بسهولة في البرلمان، إذ اوضحت مصادر نيابية لـ"الشرق الأوسط"، ان "ازمة الكهرباء هي جزء من ازمات مستفحلة تنذر بمزيد من المشاكل ولا احد يعترف بها". ورأت "ان المعالجة المؤقتة عبر البواخر تؤدي إلى مزيد من الهدر في مالية الدولة، ولا تعالج اصل المشكلة التي لا تحلّ إلا ببناء معامل إنتاج، وهذا يوجه ضربة للبنود الإصلاحية المقدّمة إلى مؤتمر سيدر". وعبّرت عن اسفها لأن "المعنيين بهذا الملف لا يرغبون في اعتماد الحلّ المستدام". وتوقعت المصادر النيابية ان يتخذ البند المتعلّق بتمويل البواخر سجالاً في الجلسة التشريعية، لأن صرف الأموال الطائلة على البواخر، يفاقم الأزمة ويؤدي إلى هدر المال العام، الذي يمكن ان يصرف على بناء معامل الإنتاج. من جهته، اشار الخبير الاقتصادي وليد ابو سليمان، في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، إلى "ان المعلومات المستقاة من اللقاء الذي جمع وزير الطاقة سيزار ابي خليل وممثل إدارة شركة "سيمنز"، خلال زيارة المستشار الألمانية أنجيلا ميركل إلى بيروت، طرح مجموعة من الأفكار، وان الزائر الألماني استقصى عن عوامل تقديم المساعدة للبنان لإنتاج الطاقة". واشار ابو سليمان إلى "ان الوفد الألماني، عرض إنتاج الكهرباء عبر الطاقة الهوائية، لكنهم (الألمان) اكتشفوا انهم غير قادرين في الوقت الحاضر على المنافسة، ولن يستطيعوا إنتاج الكهرباء وبيعها بأقل من 9 سنتات اميركية للكيلو واط الواحد"، معتبراً "ان ما يدور خارج ذلك يبقى في إطار السجال السياسي بين الأحزاب".

Time line Adv