إميلي نصرالله في ذمة الله.. ومراسم الدفن في زحلة

  • متفرقات
إميلي نصرالله في ذمة الله.. ومراسم الدفن في زحلة

انتقلت إلى رحمته تعالى الأديبة إميلي نصرالله عن عمر يناهز 87 عاما، على أن تقام مراسم الدفن غدا في زحلة.

إميلي نصرالله أديبة لبنانية ولدت عام 1931 في قرية الكفير الجنوبية ونشرت عددا من الروايات والمجموعات القصصية للاطفال وحصلت على جوائز عدة منها جائزة الشاعر سعيد عقل في لبنان وجائزة مجلة فيروز وجائزة جبران خليل جبران من رابطة التراث العربي في أوستراليا وجائزة مؤسسة IBBY العالمية لكتب الأولاد على رواية "يوميات هر".

تلقت تعليمها الجامعي في الجامعة الأميركية في بيروت وحصلت على شهادة الماجستير سنة 1958، تزوجت من فيليب نصر الله وأنجبت أربعة أولاد: رمزي، مها، خليل ومنى.

عملت كروائية، صحافية، كاتبة، معلمة، محاضرة، وناشطة في حقوقِ المرأة.

أول رواية لها نشرت عام 1962 (طيور أيلول) وحازت على 3 جوائز أدبيه. ترجمت العديد من رواياتها إلى الإنجليزية والفرنسية.

من مؤلفاتها: طيور أيلول (رواية)، شجرة الدفلى (رواية)، الرهينة (رواية)، تلك الذكريات (رواية)، الجمر الغافي (رواية)، روت لي الأيام (قصة قصيرة)، الينبوع (قصة قصيرة)، المرأة في 17 قصة (قصة قصيرة)، خبزنا اليومي (قصة قصيرة)، لحظات الرحيل (قصة قصيرة)، الليالي الغجرية (قصة قصيرة)، الطاحونة الضائعة (قصة قصيرة)،أوراق منسية (قصة قصيرة)، أسود وأبيض (قصة قصيرة)، رياض جنوبية (قصة قصيرة)، الباهرة (قصة أطفال)، شادي الصغير (قصة أطفال)، يوميات هر (قصة أطفال)، جزيرة الوهم (قصة أطفال)،

على بساط الثلج (قصة أطفال)، أندا الخوتا (قصة أطفال)، أين نذهب أندا؟ (قصة)، نساء رائدات من الشرق والغرب (6 أجزاء).

المصدر: Kataeb.org