إنتاج نفط أوبك يسجل ذروة 2018 في يوليو لكن تأثير التعطيلات واضح

  • إقتصاد
إنتاج نفط أوبك يسجل ذروة 2018 في يوليو لكن تأثير التعطيلات واضح

أظهر مسح أجرته رويترز أن إنتاج نفط أوبك هذا الشهر ارتفع إلى أعلى مستوياته للعام 2018 مع قيام الأعضاء الخليجيين بضخ المزيد من الخام بعد التوصل إلى اتفاق لتخفيف قيود المعروض وانضمام جمهورية الكونجو إلى المنظمة، رغم أن تراجعات في إيران وليبيا قيدت الزيادة.

وخلص المسح الذي أجري إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول ضخت 32.64 مليون برميل يوميا في تموز بزيادة قدرها 70 ألف برميل يوميا عن مستوى يونيو حزيران المعدل ولتبلغ الإمدادات أعلى مستوى لها هذا العام مع إضافة الكونجو.

واتفقت أوبك وحلفاؤها الشهر الماضي على تعزيز المعروض في الوقت الذي حث فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنتجين على تعويض النقص الناجم عن إعادة فرض عقوبات أمريكية على إيران ولخفض الأسعار التي سجلت هذا العام 80 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ 2014.

وفي 22 و23 من يونيو حزيران، اتفقت أوبك وروسيا ودول أخرى غير أعضاء بالمنظمة على العودة بمستوى الالتزام بتخفيضات إنتاج النفط، التي بدأت في يناير كانون الثاني 2017، إلى 100 بالمئة بعد أشهر من هبوط في الانتاج في فنزويلا ودول أخرى مما دفع نسبة الالتزام لتتجاوز 160 بالمئة.

وقالت السعودية إن القرار يعني عمليا زيادة الإنتاج نحو مليون برميل يوميا.

وأوضح المسح أن التزام أوبك ككل بأهداف المعروض تراجع إلى 111 بالمئة في يوليو تموز من 116 بالمئة في قراءة معدلة لشهر يونيو حزيران، وهو ما يعني أنها ما زالت تخفض الإنتاج بأكثر من المتفق عليه.

المصدر: Reuters