ابراهيم: لا شروط على لبنان في ملف النازحين

  • محليات
ابراهيم: لا شروط على لبنان في ملف النازحين

عندما يُسأل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم عن الضجة المثارة منذ أسبوع حيال تأكيد رئيس الجمهورية تكليفه إياه محاوراً السلطات السورية في ملفي النزوح السوري والأمن، يجيب: "لم أسمع من أحد، أي أحد، اعتراضاً على هذا التكليف ولا على تواصلي والحوار مع سوريا. لا شروط على هذا التكليف، ولا قيود. في أي حال لم يُدلِ أحد بتحفظ عن المهمة هذه. الجميع يجهرون أنهم يؤيدون العودة الطوعية للنازحين السوريين إلى بلادهم، ولأنني لم أسمع أحداً يطالب ببقائهم حيث هم، فمن الطبيعي أن لا يسجل أحد اعتراضاً على مهمتي التي تقود إلى هذا الهدف".

وفي حديث لصحيفة "الأخبار"، قال ابراهيم: "بالتأكيد أذهب باستمرار إلى سوريا. قبل ملف النازحين السوريين وبعده. بفضل التواصل معها نجحنا في معالجة كم من الملفات الأمنية والإنسانية، لبنانية وغير لبنانية. بعضها مرتبط بطابع دولي أو إقليمي. من دون هذا التواصل ما كان في الإمكان إنجازها. الملف الأمني، خصوصاً الشق المرتبط بالإرهاب والتعاون على مواجهته لا يقل أهمية عن ملف النازحين السوريين".

وأوضح المدير العام للأمن العام أن "مهمته هناك ملتزمة قاعدة واحدة يلتقي عليها المسؤولون اللبنانيون جميعاً، وتقع في صلب التكليف الذي ناطه بي رئيس الجمهورية، هي اتخاذ كل الخطوات الضرورية لإنجاح أي عودة طوعية يتطلبها النازحون السوريون إلى بلادهم".

وأكد اللواء ابراهيم أن "في اتصالاته في دمشق بإزاء هذا الملف لم يلمس سوى التجاوب"، مشددا على انه لم يُفرض على لبنان أي شرط بل أبدوا استعدادهم لاستقبال كل من يرغب في العودة، لافتا الى ان شرطهم الوحيد قوننة العودة، وتحديداً من خلال إصرارهم على أن يكون الأمن العام هو المرجع المعني بتنظيم المغادرة، وقال: "لم يقل لي أي مسؤول سوري إنه يقايض العودة بشروط سياسية".

المصدر: الأخبار