ابراهيم يكشف عن نقيضين ينهشان الادارة العامة

ابراهيم يكشف عن نقيضين ينهشان الادارة العامة

 رأى المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم أن الواقع القائم يستدعي تبصرا في مآل الاحوال التي سينتهي اليها البلد عموما، من دون ان تستثنى اي جماعة او فئة.

وشدد ابراهيم في افتتاحية مجلة "الأمن العام" (العدد 53) على ان المديرية العامة للامن العام يتعادل فيها الامني مع الاداري، وان سعيها سينصب خلال العام الحالي على تطوير القدرات البشرية والموارد الادارية، بما يرضي طموحات اللبنانيين.

وقال "اذا كان الجميع، سلطة ومعارضة، متفقين على وصف التردي الاداري العام، فان الكلام على الاصلاح الاداري لم يعد يكفي، ذلك ان لغة العالم الحديث تطورت الى مسألة التنمية الادارية المستدامة، بما يضمن اعادة هيكلة جميع العناصر المكونة للادارة العامة في اطار رؤية جديدة لا تراعي مقتضيات التحديث فحسب، انما تتواءم معها"، معتبرا أنه صار صعبا جدا تحقيق أي تنمية أو أي تطور علمي وجدي مع وجود نقيضين ينهشان الجسد الاداري وهما "فائض في الكادر في أمكنة متعددة، في مقابل نقص فاضح في اخرى". 

 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام