ابو ناضر تفقد ونائبًا فرنسيًا رأس بعلبك

  • محليات
ابو ناضر تفقد ونائبًا فرنسيًا رأس بعلبك

زار رئيس مؤسسة "النورج" الدكتور فؤاد أبو ناضر، يرافقه رئيس اللجنة النيابية في البرلمان الفرنسي عن رعاية مسيحيي الشرق وباقي الأقليات النائب Gwendal Rouillard بلدية رأس بعلبك، لتفقد البلدة بعد السيول التي ضربتها مؤخرا، وللاطلاع على الاوضاع الحياتية بعد دحر الإرهاب من جرودها، وكان في إستقبالهم في دار البلدية رئيس المجلس البلدي العميد المتقاعد دريد رحال ونائب الرئيس وليم نصر وعدد من الأعضاء، حيث عقد لقاء في مطعم "ملفى الغيم" المطل على القرية.

بداية، رحب رحال بالضيوف في رأس بعلبك التي عمرها آلاف السنين، وقال: "نحن بصدد تنفيذ مشروعين بدعم من مؤسسة "النورج"، الأول: ترميم الملعب البلدي ومدرجه والحديقة العامة، ومشروع توأمة مع إحدى بلديات فرنسا مع بلدية رأس بعلبك ونتطلع إلى مشاريع مستقبلية معا، خصوصا أن الحياة عادت للقرية بعد معركة فجر الجرود، التي قام بها الجيش اللبناني، ودحر الإرهاب من جرودنا، وإن مقومات الحياة هي الأمن والإنماء، ووجودهما ضروري لضمان الصمود في قرانا".

بعدها قال النائب الفرنسي: "جئت إلى لبنان بدعوة من مؤسسة "النورج" ووجودي هنا بصفتين: الأولى رئيس اللجنة البرلمانية الفرنسية لحماية مسيحيي الشرق والأقليات، والثانية كعضو لجنة الدفاع بالبرلمان. وأتينا لنحضر مشاريع ومساعدات ولنحضر لها مشاريع قوانين في فرنسا للالتزام بها".

وأضاف: "نحن بصدد التحضير لزيارتين للبنان، الأولى: زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون أوائل العام المقبل، والثانية: زيارة اللجنة البرلمانية، التي أنا رئيسها والتي تعنى بمسيحيي الشرق والأقليات، ليروا بأم عينهم أوضاعهم على الأرض".

وختم: "اننا في فرنسا كنا نعي مدى الخطورة التي عاشتها بلدتكم والقاع جراء وجود داعش في الجرود، كما نعلم بالسيول الجارفة، التي ضربت البلدتين، وسنسعى لترتيب المساعدات، ونقوم بواجبنا تجاه هذه القرى".

ابو ناضر
بعدها ألقى أبو ناضر كلمة حيا فيها "الجيش اللبناني بإنتصاره على الإرهاب بمعركة فجر الجرود منذ سنة، والأهالي الذين ساعدوا الجيش خصوصا النساء اللواتي أقمنا مطبخا لإيصال الطعام لأفراد الجيش بوجبات ساخنة، وبعد الإنتصار بدأنا بالإنماء، وكانت الزيارة الخاصة للنائب الفرنسي الذي جاء ليرى على الأرض بعينه، كما نعول على اللجنة البرلمانية التي يرأسها أهمية كبرى، لمساعدتنا. ونحن بمؤسسة "النورج" ملتزمون بكل القرى الحدودية من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب لنقول لكل الناس انه ليس هناك قرى أطراف فأنتم في قلب لبنان". 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام