ابو ناضر: مسيرة بشير مستمرة طالما نتنفّس حرية.. وتجربة المعارضة التي خاضها الكتائب فريدة من نوعها

  • محليات
ابو ناضر: مسيرة بشير مستمرة طالما نتنفّس حرية.. وتجربة المعارضة التي خاضها الكتائب فريدة من نوعها

في ذكرى انتخاب بشير الجميّل رئيساً للجمهورية اللبنانية، قال المستشار العام لرئيس حزب الكتائب الدكتور فؤاد ابو ناضر "نتمنى دائماً ان يكون هناك بشير ثانٍ وثالث، ولكن لا يوجد سوى واحد، لكن بشير كان دائماً يقول ان شخصاً واحداً لا يمكن ان يؤسّس وحده وطناً بل هو بحاجة الى مؤسسة لذلك سعى الى بناء المؤسسات وحفّز ابراز القادة والقياديين، كما انه كان يقول دائماً اذا متّ ولم يأت 36 الف بشير مكاني فهذا البلد لا يستحق العيش".

ابو ناضر وفي حديث لبرنامج اليوم السابع عبر صوت لبنان 100.5، اشار الى ان بشير اتى من مدرسة بيار الجميّل في الانضباط والنزاهة، واكمل في هذا الطريق خصوصا ان الظرف الذي كنا نمر به كان فيه سلاح، كما انه برهن ان خلال 21 يوماً في رئاسة الجمهورية انتظمت الحياة في الدولة حتى من دون ان يقوم بأي شيء فبدأت الدولة تسير بانتظام والناس تقبّلت الموضوع معنوياً، وهو برهن انه رئيس لكل لبناني على امتداد الـ10452 كلم.

وتابع "اتى بشير في مرحلة صعبة من تاريخ لبنان، وكان يكرر دائماً انه يريد اشعار المسلم انه شريك لا انه ربح عليه بل كان يريد مدّ يده اليه والتعاطي معه كما يتعاطى مع المسيحي".

واشار الى ان بشير كان دائماً يسأل "اليس لدينا خياراً وسطياً بين لبنان المزرعة والفساد وبين الحرب الاهلية؟ واضاف: "كان يعرف بشير اننا سنبدأ ببناء دولة سوياً وشعار 10452 كلم اختُمر ولم يولد عبثاً، فهو كان يحاول ايجاد مقاربة جديدة وحلّ من هنا ولدت افكار اللامركزية الموسعة والحياد وتعزيز الجامعة اللبنانية والمدرسة الرسمية، والتساوي والاحترام بين المسلم والمسيحي هكذا كان يفكّر بشير ببناء لبنان، وهو كان يريد ان يُشعر جميع اللبنانيين مسلمين ومسيحيين ان لديهم نفس الواجبات والحقوق".

وشدد على ان حلم بشير لم ينتهِ، وطالما ما زال هناك من يتنفّس حرية هذا يعني ان مسيرة بشير مستمرة وفكره مستمرّ، فبشير ليس مجرد انسان انما حلم ومؤسسة وانا واثق ان في الكتائب الكثير من القادة الذي يستطيعون اكمال وبناء حلم بشير مدماك وراء مدماك.

وبالانتقال الى الشأن الحكومي، أسف ابو ناضر لان البلد من دون حكومة منذ 4 اشهر، وقال "قررنا كحزب كتائب عدم اصدار احكام مسبقة قبل ان نرى كيف ستعمل الحكومة العتيدة على الارض"، مشيراً في المقابل الى ان الكتائب ستقوم بخطوتين: اولاً محاولة جدية لاطلاق قانون اللامركزية في لبنان وهذا مشروع يعمل عليه الحزب منذ سنوات، والنقطة الثانية حياد لبنان".

ورأى ان العوامل الخارجية اليوم دخلت على خط تشكيل الحكومة وللأسف الشديد نحن نخسر كرامتنا والمؤسف اكثر ان البلد متجه الى الافلاس.

واوضح ابو ناضر ان بعد الاشكال الذي حصل بين بلدتي العاقورة واليمونة، توجّه على رأس وفد الى المنطقة، معتبراً ان الافضل ان نجلس اليوم على الطاولة لنتحاور والتفكير بحلول عملية. واعلن ان حزب الكتائب قدّم شبكة اجهزة لاسلكية لاليات البلدية لانها تعرضت للتكسير، كما ان الحزب سيساهم باعادة تجهيز مستوصف البلدة وسيعمل على مشاريع منتجة تشجّع الاهالي على البقاء في ارضهم.

في سياق آخر، رأى ابو ناضر ان لبنان خرج من اتفاق الطائف وقد زُوّر التاريخ ورُقّع الوضع بين بعضنا لايقاف الحرب وتم اعطاء نموذج معين عن التركيبة الجديدة للبنان لكن لم ينفّذ شيء منها حتى اتفاق الطائف لم يُطبّق.

وإذ ايّد عقد طاولة الحوار بعد تشكيل الحكومة، رأى ان هناك صراعاً على السلطة بين الطوائف وان هناك فريقا مسلحا واخر كلا وارتباط بالخارج، مشدداً على انه طالما لم نقر بأنه يجب اعتماد الحياد سيبقى التجاذب موجودا.

وعن ملف اللاجئين، قال: "تتحدث الدولة عن مليون و400 الف لاجئ سوري اضافة الى اللاجئين الفلسطنيين، ما يعني وجود اكثر من مليوني اجنبي على الارض اللبنانية وهذه كارثة كبيرة يجب ان تحلّ، اضافة الى تراكم الافلاس والديون والكذب والسرقة، فهل يعقل ان خلال 22 سنة لم يتم ايجاد حلّ لموضوع الكهرباء والنفايات ولا موضوع المدرسة الرسمية والجامعة اللبنانية؟"

وقال: "بدل التفكير بكل هذه الملفات نضيع الوقت بلبنان المزرعة وانتماء كل فريق الى معسكر والصراع السني الشيعي في المنطقة. لا يمكن ان يكون في البلد انتماءات عدة بل يجب ان يكون الانتماء واحد".

وتابع: "النازحون السوريون شكلوا عبئاً اقتصادياً على الوطن، وروسيا لاعب رئيسي وقادرة على اعادتهم الى بلدهم لانها تؤثّر على الرئيس السوري بشار الاسد فلولا روسيا لما بقي للحظة جالسا على كرسيه، ولكنها تريد ان تقبض ثمنها من اميركا واوروبا، ولذلك نرى ان هناك حاجزاً لعودتهم الى ارضهم، اما الخاسر فهو لبنان لانه لم ينظم اساسا بقاء اللاجئين فيه في مخيمات كما فعلت الاردن".

ورداً على سؤال عن علاقة حزب الكتائب مع رئيس الجمهورية ميشال عون، ذكّر ابو ناضر ان رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل قال بوضوح عندما زار الوفد الكتائبي القصر الجمهوري ان الكتائب ستنتظر ولم تصدر احكاما مسبقة وسنرى شكل الحكومة وبرنامجها واداءها، كما كرر الجميّل ان ما يهمنا هو ان يتمتّع رئيس الجمهورية بكل صلاحياته وان يقوم بدوره على صعيد كل لبنان".

وإذ اكد ان حزب الكتائب سيواصل العمل على الارض ومع الناس، قال: "يوم يطرحون علينا امرا معينا في الشأن الحكومي سنبحثه، اضافة الى الاخذ بعين الاعتبار مشروع الحكومة وتصوّرها وعندها نبحث موضوع مشاركتنا فيها."

ووصف تجربة المعارضة التي خاضها حزب الكتائب بأنها فريدة من نوعها بلبنان، وقال: "حتى ولو لم تعط النتيجة التي كنا نتوقعها، لكنها اعطت اسلوبا جديدا ونمطا جديدا للعمل السياسي في لبنان".

وتوقّع ان يكون هناك تكتل للناس التي تفكّر بنفس الطريقة وسيكون عابراً للطوائف، مشيراً الى ان مهمة 14 اذار كانت اخراج السوري من لبنان وقد حققنا هذا الهدف، ولكن اليوم هناك تجربة جديدة ستبدأ.

وفي الختام، شدد ابو ناضر على اهمية صمود الجيش والمدارس، اضافة الى تخفيف الهدر والتوظيف العشوائي، لافتاً الى ان الوقت قد حان لاقفال المزاريب وتعلّم ثقافة التقشف، وقال "للأسف الثقافة المنتشرة هي "ان السارق شاطر".

 

المصدر: Kataeb.org