ابو ناضر: نحن في مرحلة صعبة ومستعدون لاعطاء فرصة للرئيس المكلف

  • محليات
ابو ناضر: نحن في مرحلة صعبة ومستعدون لاعطاء فرصة للرئيس المكلف

أعلن المستشار السياسي لرئيس حزب الكتائب اللبنانية الدكتور فؤاد ابو ناضر أن من الواضح ان طلبات الاطراف السياسيين تعيق صدور اسماء في الحكومة الجديدة، مشيرا الى أن كل الناس تعلم ان الوضع الاقتصادي سيئ في لبنان وعلينا التسريع في تشكيل الحكومة.

واوضح أن الكتائب لم تتلقَّ اي عرض رسمي او جدي للمشاركة في الحكومة، لكنه لفت الى وجود تواصل مع رئيس الحكومة المكلف.

وذكر أبو ناضر أن رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل قال  اننا في مرحلة صعبة ومستعدون لاعطاء فرصة جديدة لرئيس الحكومة المكلف وسنواكب العمل الحكومي لانقاذ البلد كما اننا مستعدون للمشاركة في الحكومة ان عرض علينا ذلك.

وتعليقا عن الوضع الأمني في البقاع قال: "هناك استياء عارم في منطقة بعلبك الهرمل وعلى الجيش ان يتحرك سريعاً على الارض ليكون هو الممسك الوحيد بالامن".

وردا على سؤال قال: "لا اوافق على ما تفوه به رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط بأن العهد فاشل فوجود رئيس الجمهورية وضع الامور على السكة بعد ان كان البلد منذ 9 سنوات مشلولًا من دون رئيس للجمهورية ومن دون قانون للانتخاب.

ورأى أن  رئيس الجمهورية لم يستطع القيام بالكثير لان الوضع صعب وهناك تناحر بين الطوائف وهذا ما يؤخر تقدم الدولة، مضيفا: "انا متأكد أنه لو تم اعطاء جنبلاط 3 وزراء في الحكومة لما كان تفوه بتغريدته هذه".

أبو ناضر وفي حديث لبرنامج مانشيت المساء من صوت لبنان 100.5 قال:"اؤمن ان في لبنان لا تصلح الا الديمقراطية التوافقية لازالة الصراع بين الطوائف وازالة الخوف من قلوب اللبنانيين"، مؤكدا ان الحكومة ستولد لأن هناك ضغوطات داخلية وخارجية وهناك نضج ولكن كل فريق يلعب على الحافة  غير ان الكل يعرف ان هناك امتحانا اقتصاديا كبيرا، مبديا اعتقاده بان التشكيل سيحصل قريبا ومستغربأً كيف اننا في لبنان وضعونا امام اقتراحين اما حكومة وحدة وطنية تتقاسم الحصص او حرب اهلية.

وشدد على ان الكتائب فخورة بمرحلة المعارضة واستطاعت توقيف قوانين صدرت في مجلس الوزراء، من خلال فرض لعبة سياسية شفافة، فقد اصبح الوزراء والنواب يستهيبون الكتائب وما ستقدمه من طعون، لأنها ساهمت باستقامة الحياة السياسية في لبنان ونحن فخورون بذلك.

وأكد أن الكتائب لم تكن سلبية لتكون سلبية، انما لتغيّر الواقع، وأردف: "لقد قررنا ان نكون ايجابيين بعد ان رأينا ان البلاد تتجه الى مشكلة اقتصادية كبرى، وقررنا ان نتعامل بايجابية مع العهد".

وعن مرسوم التجنيس قال ابو ناضر:  نحن مصرون على ان يحافظ رئيس الجمهورية على تجنيس من يشكلون قيمة مضافة للبنان، لذلك لم نشارك بالطعن الذي تقدم من الحزب التقدمي الاشتراكي ولكننا مصرون على ازالة بعض الاسماء المشبوهة من مرسوم التجنيس".
وأشار الى أن رئيس الجمهورية وضع ملف التجنيس بعهدة الامن العام الذي سيصدر قراره بنهاية الاسبوع وعلى اثر هذا القرار سيعيد الرئيس النظر بالمرسوم او سيشطب بعض الاسماء منه، لافتا الى اننا اكتشفنا ان هناك حوالى 50 إلى 80 فلسطينيًا في هذا المرسوم، لذلك سنحضر طعناً لأن "الفلسطيني يعني توطين" واي قانون تجنيس يجب ان يتسثني الفلسطينيين.
واعتبر ان الاداء كان قاسيا من قبل وزارة الخارجية ولكن لبنان لا يستطيع ان يتحمل عبء مليون ونصف سوري ومليون فلسطيني وعلى البيان الوزاري يكون واضحاً في مسألة النزوح السوري.

وعن التغييرات الداخلية التي يشهدها حزب الكتائب، قال ابو ناضر ان " حزب الكتائب استخلص العبر من انتخابات 6 ايار، وهو في صدد القيام باجرءات شاملة واصلاحات على صعيد البنية والخطاب السياسي ومقاربتنا للامور الاقتصادية والاجتماعية والاستراتيجية التي تتعلق بلبنان والوجود السوري والزوح السوري واللامركزية وحياد لبنان والنأي بالنفس".

واكد ان  المقاربة الحزبية ستعمل باسلوب جديد ونمط جديد "ونحن نعمل بصمت حالياً ولكنا لن "نقيل اشخاصأً ونقطش رؤوس" فهذا ليس جو الكتائب، مشدداً على ان الحزب سيعمل " على خلق صدى جديد في لبنان، لاننا عملنا سابقاً في ظرف غير ملائم حيث كان هناك انقسام طائفي ومذهبي ولم نقدر آنذاك خطورته، لذلك سنعمل على الفكر السياسي للكتائب وعلى خلق تحالفات مع احزاب اخرين لمواضيع محددة او مواضيع بعيدة الامد".
وختم مستشار رئيس الكتائب مقابلته بالقول: "سنسعى لمد الجسور مع الكل ولسنا صوت العهد انما لم نعد صوتاً ضد العهد، وان اخطأ العهد سنقول له انه أخطأ واين خطؤه كما فعلنا بمرسوم التجنيس".

المصدر: Kataeb.org