استجواب جديد لنتانياهو

  • إقليميات
استجواب جديد لنتانياهو

اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشيه يعالون زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو سارة بإجراء المقابلات مع مرشحي منصب السكرتير العسكري لزوجها بدلاً منه. وأضاف أن «وزارة الدفاع كانت تبعث مرشحين لهذا المنصب إلى مقر رئاسة الوزراء، لإجراء مقابلة مع نتانياهو، وعند عودتهم كانوا مصدومين لأن المقابلات كانت تجرى مع سارة زوجته».
وعبّر يعالون عن غضبه من قيام زوجة نتانياهو بهذا الدور وإجراء المقابلات بشكل شخصي مع المرشحين. وأشار إلى أن تعيين رئيس هيئة الأركان كان يخضع لاعتبارات شخصية، وليست مهنية بالنسبة لنتانياهو.
وأضاف: «عندما رشحت قيادة الجيش غادي آيزنكوت لهذا المنصب، كان نتانياهو يسعى لتعيين قائد عسكري آخر هو يائير جولان»، لأنه يرى فيه «شخصاً مخلصاً»، ولكن بعد ترشيح قيادة الجيش لآيزنكوت، أخّر نتانياهو الموافقة على طرح اسمه أمام الحكومة عدة أشهر، لأنه كان معنياً بجولان.
وقال يعالون إن التعيينات لدى نتانياهو لا تجري بحسب السيرة المهنية وقدرات المرشح، بل بحسب توقعه في ما يخص ولاءات المرشحين له.
من ناحيته، نفى مكتب نتانياهو تصريحات يعالون، وقال إن المقابلات مع مرشحي منصب السكرتير العسكري جرت مع نتانياهو فقط.
الجدير ذكره، أن نتانياهو خضع، أمس، لجلسة تحقيق جديدة في قضية شركة الاتصالات الإسرائيلية «بيزك»، وموقع «واللا» الإخباري، والمعروفة إعلامياً بـ«الملف 4000»، كما ذكرت القناة العاشرة.
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الشرطة استجوبت نتانياهو في مقر إقامته بالقدس المحتلة في واحدة من قضايا الفساد التي تهدد منصبه.
ونشرت الصحف صوراً للشرطة وهي متوجه إلى منزل نتانياهو.

المصدر: وكالات