استغلّ عمله كدليفري واعتدى على 13 قاصراً

استغلّ عمله كدليفري واعتدى على 13 قاصراً

انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لشاب سوري يحاول إغتصاب طفل، من التابعية السورية أيضا، على درج أحد المباني في دوحة عرمون.

وفي التفاصيل فإن الشاب، الذي يتم عامه الثامن عشر خلال شهر، اصطحب معه الطفل إلى احد المباني في المنطقة قبل ظهر امس بهدف اغتصابه، إلا ان صاحب الكاميرا التي انتشر الفيديو المسجّل عبرها، شاهد ما يحصل وتوجّه نحو الشاب لينقذ الطفل، وفقا لما أفاد مصدر في فصيلة عرمون لتلفزيون "الجديد".

وقام الشخص بالاتصال بالقوى الامنية التي حضرت الى المكان والقت القبض على الشاب.

المعتدي اعترف خلال التحقيق أنه كرر فعلته هذه مع عدد من الاطفال مقابل المال، أو تحت التهديد والابتزاز.

يذكر أن علاقة صداقة تربط أهل الطفل بالشاب المعتدي، وهو يعمل في خدمة توصيل الطلبات في أحد المتاجر في المنطقة.

وقد أحيل الملف إلى مكتب الأداب الذي سيتولى التوسع بالتحقيق في الحادث.

قوى الأمن: استغل عمله كدليفري ليعتدي على 13 قاصراً بينهم فتاة فأوقفته قوى الأمن في دوحة عرمون بعد الإبلاغ عنه من قبل احد المواطنين

وقد صـــــدر عــــن المديريــــة العامــــة لقـــوى الامــن الداخلــــي ـ شعبـــة العلاقـــات العامـة البــــــلاغ التالـــــي:

الساعة 18,00 من تاريخ 6/7/2018 ورد اتصال هاتفي من أحد المواطنين في محلة دوحة عرمون، يفيد فيه ان شبان يقطنون في أحد المباني يحتجزون  عامل " دليفري" المدعو: هـ. ش. ( مواليد عام ٢٠٠٠ ، سوري ) لقيامه بالإعتداء الجنسي على الطفل:  م.ل. (مواليد عام 2008 ، سوري).

على الفور وبناء لإشارة القضاء المختص توجهت دورية من فصيلة عرمون في وحدة الدرك الاقليمي الى المحلة، وقاموا بتوقيف المشتبه به المذكور.

بالتحقيق معه اعترف بالإعتداء الجنسي على 13 قاصراً بينهم فتاة عمرها 15 سنه، وافاد انه تعرض بدوره للاعتداء الجنسي عندما كان طفلاً في سوريا.

أحيل الموقوف الى مكتب  مكافحة الإتجار بالبشر وحماية الآداب للتوسع بالتحقيق معه بناءً لإشارة القضاء المختص.

إن قوى الامن الداخلي تحث المواطنين ولا سيما الأهل منهم الابلاغ فوراً عن مثل هذه الحالات، وعدم السكوت عنها أو التستر عليها للتخفيف من خطورتها، لأن من شأنها أن تجعل هؤلاء يتمادون في جرائمهم ويكررونها وبخاصة بحق الأطفال.

المصدر: الجديد