اسرائيل: اليونيفيل تحولت من جهاز إنفاذ للقرار 1701 الى ورقة تين له

اسرائيل: اليونيفيل تحولت من جهاز إنفاذ للقرار 1701 الى ورقة تين له

وجهت إسرائيل سيلاً من الانتقادات إلى قوات اليونيفل العاملة في لبنان.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إنه "كان من المفترض أن تكون اليونيفيل جهاز إنفاذ لقرار مجلس الأمن رقم 1701، لكن في الواقع، لم تصبح سوى ورقة تين للقرار".

واتهم اليونيفيل بأنها "تبيض نشاط حزب الله على الخط الأزرق وتخدم ذريعة الحزب والحكومة اللبنانية لانتهاك قرار الأمم المتحدة وتصعيد التوترات على طول الحدود".

وأضاف "لم نعد بحاجة إلى هذه القوة هنا لفترة أطول، ومن الأفضل البقاء مع وحدتي التنسيق والاتصال فقط".

من جهته، قال ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي "لدينا أزمة مروعة مع اليونيفيل، حالياً، عندما نتكلم والعالم كله قد رأى الصور، سيكون من المستحيل إنكار انتهاكات حزب الله لفترة أطول، وما يؤسف له أن اليونيفيل تساعد حزب الله في تبييض الحقيقة".

في المقابل، رد المتحدث الرسمي باسم "اليونيفيل" أندريا تيننتي على الاتهامات الإسرائيلية، ووصف الوضع في منطقة عمليات "اليونيفل" بالهادئ والمستقر، معرباً عن سروره للتغيير الايجابي الذي طرأ على الوضع السياسي الداخلي في لبنان.

وقال إن الاتهامات الإسرائيلية لا تعكس حقيقة الواقع على الأرض.

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية