اطلاق جمعية الصخرة في عشاء قسم بعبدا

  • كتائبيات

أقام قسم بعبدا عشاءه السنوي الذي أطلق في خلاله جمعية الصخرة بحضور الرئيس امين الجميل وعقيلته السيدة جويس والامين العام الرفيق نزار نجاريان والنائب الياس حنكش واعضاء المكتب السياسي الحالي الرفاق لينا الجلخ جورج جمهوري وعضو المكتب السياسي السابق الرفيق غابي سمعان ورئيس اقليم بعبدا الرفيق رجا قرطباوي ورئيس مصلحة التحقيق الرفيق شارل الحاج ورئيس مصلحة المالية الرفيق جان درويش ومفوض الحزب الرفيق ريمون جمهوري ورئيس التعاضد الرفيق غسان ضو ورؤساء الاقليم السابقين الرفاق موريس الاسمر ورمزي ابو خالد ورئيس قسم بعبدا الدكتور نجيب برباري وعدد من رؤساء الاقسام . كما حضر رئيس بلدية بعبدا الحالي طوني بو نجم الحلو ورئيس البلدية السابق أنطوان الخوري حلو وكاهن الرعية وأعضاء المجلس البلدي والمختار جورج الحلو وممثلون عن القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر وحشد من الرفاق.

البداية مع النشيدين الوطني والكتائبي فكلمة رئيس القسم الرفيق نجيب برباري الذي استذكر تاريخ قسم بعبدا منذ خمسينيات القرن الماضي وصولا الى كل المراحل التي خاضها الحزب حيث قدم الشهداء في سبيل لبنان .كما استذكر رؤساء القسم السابقين الرفاق ريمون جمهوري وموريس اسمر ووجه التحية لعضو المكتب السياسي جورج جمهوري وشدد على تمثيل القسم في البلدية من خلال السيدة ساندرا اسمر.

بدوره نائب رئيس القسم الرفيق جوزي أسمر رحب بالحضور وأكد ان القسم كما جمع في الماضي كل الاجيال هو اليوم سيجمع الشباب تحت مشروع الكتائب للاستمرار في النضال .كما لفت الى الاهتمام بالواقع الاجتماعي مؤكدا ان جمعية الصخرة ستهتم بالمحتاجين وهي ستركز على خدمة المسنين .

أما رئيس الاقليم الرفيق رجا قرطباوي لفت الى عيد العمال الذي يشبهنا بالشكل والمضمون خصوصا ان الكتائب خاضت في بدايتها العمل الاجتماعي وعملت على قانون العمل الحالي وأطلقت الحركات الاجتماعية فكانت الكتائب من العمال والى العمال وهي اليوم تواصل النضال للهدف ذاته.

كما استذكر قرطباوي شهداء قسم بعبدا الذين ناضلوا واستشهدوا كي تبقى بعبدا رمزا للجمهورية وللحفاظ على ما تبقى من هيبة الجمهورية وموقعها. وقال:"لا زال قسم بعبدا جاهز للعب نفس الدور كلما شعر ان وجودنا بات مهددا ."

قرطباوي حيا كل المسؤولين الذين تخرجوا من القسم مؤكدا ان القسم مستعد لمواصلة النشاطات الاجتماعية ولهذا السبب نطلق اليوم جمعية الصخرة.

كما شدد على ان وجود الرئيس الجميل هو ضمانة معنوية وعنصر أمان واطمئنان لما يشكله من عنصر حي وفكر حكيم ومواطن عنيد والكتائب تتطلع الى الرئيس الجميل للمشورة ولرسم الطريق. وأكد الثقة الكبيرة بكل الخطوات التي يقوم بها رئيس الحزب النائب سامي الجميل والجهود الجبارة التي يقوم بها الأمين العام الرفيق نزار نجاريان.

الرئيس الجميل أبدى سعادته بالتواجد في عشاء قسم بعبدا مؤكدا أن الحزب يجدد شبابه بعد المراحل الصعبة التي اجتازها منذ الانتفاضات والنفي ولكننا اليوم نفتخر بالشباب الجدد لأنهم غد لبنان المشرق وكلنا ثقة بلبنان الغد بفضلكم كما قال.

واضاف:"83 سنة من النضال المستمر من اجل السيادة ولكن المؤسف ان هناك منطقا جديدا لا أعرف الى أين سيوصل البلد وهو يتجسد بالقبول بالتنازلات على حساب السيادة والحرية وعنفوان الشعب اللبناني ولكننا في الكتائب سنرفض اي تسوية ستكون على حساب اولادنا."

الرئيس الجميل شدد على أن الكتائب تتمسك بمبادئ ثلاث اولها الثوابت والاساسيات اي الدستور والميثاق والتقاليد الدستورية والمبدأ الثاني هو  الحوكمة الرشيدة التي من دونها لا تقدم والمبدا الثالث هو الحياد الايجابي .

الجميل رفض ان يكون الدستور وجهة نظر بسبب الواقعية السياسية المعتمدة اليوم مذكرا بأن المجلس الدستوري حكم مرات عدة لصالح الكتائب .وشدد على ان ما من وطن يتقدم بمعزل عن الدستور وعن تقاليده الوطنية العريقة.وسأل اي فلس سيقدم للبنان من دون حوكمة؟

الجميل ختم مؤكدا ان البلد لن يستريح ولن يستقل الا اذا اعتمد الحياد الايجابي وكل خروج عن الحياد الايجابي سيؤدي الى مزيد من الخراب والماسي للشعب اللبناني.

 

 

المصدر: Kataeb.org