اقليم المتن احيا ذكرى شهدائه

  • كتائبيات

أحيا  اقليم المتن في حزب الكتائب ذكرى شهدائه في قداس اقيم في غابة ارز الشهيد في باكيش، بحضور الرئيس أمين الجميّل وعقيلته السيدة جويس الجميّل ورئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل وعضو كتلة نواب الكتائب النائب نديم الجميّل والسيدة باتريسيا بيار الجميّل ونجلها الشيخ أمين بيار الجميّل وعضو المكتب السياسي الرفيق سمير خلف ورئيس اقليم المتن الرفيق ميشال الهراوي ورئيس مصلحة الشهداء وسيم كفوري ورئيسة بلدية بكفيا المحيدثة السيدة نيكول الجميّل وحشد من رؤساء الاقسام الكتائبية في اقليم المتن.

بعد القداس الذي ترأسه الاب جورج جلخ تحدث رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل الذي شكر  كل من ساهم في انجاح هذا النهار من النواحي كافة، وشدد على ان هذا اللقاء يجعلنا نتذكر اهمية وجودنا على هذه الارض واهمية انتسابنا الى هذا الحزب خصوصا أن هذه الارزات تذكرنا بكل شهيد من شهدائنا، ولذلك نحن نعتبر ان هذه الارض هي أرض مقدسة وهي امانة في عنق كل واحد منا.

وأضاف:" شهادة الحق هي الاساس ليس فقط في حياتنا الحزبية بل في حياتنا اليومية والوقوف الى جانب كل مظلوم هي رسالتنا المسيحية والكتائبية ولن نسمح ان يكون الشواذ هو القاعدة وسنعيد بناء الوطن على صورة شبابنا الذي للاسف يهاجر اليوم ."

وتابع:" قمنا بكل شيء لكي يحيا شعبنا بطريقة لائقة ونحن من القلائل الذين فضلوا الناس على انفسهم  لتبقى القضية حية. هذه هي الكتائب التي ستبقى شهادة للحق وسنبقى أوفياء لمدرسة الرئيس المؤسس الشيخ بيار الجميّل وللرئيس أمين الجميّل."

بدوره رئيس الاقليم الرفيق ميشال الهراوي شدد على أن هذا اللقاء هو واجب علينا لاننا مؤتمنون على شعب وحزب يقدر قيمة الارض والشهادة من أجلها.

كما استذكر الوزير الشهيد الشيخ بيار الجميّل عريس المقاومة اللبنانية الذي أعاد الحياة الى الاقسام .

وأضاف: "غابة أرز باكيش أشجار عصت على الطبيعة وعلى البشر وعلى كل الطامعين وحكايات مجد وعز من سبعينيات القرن الماضي كالقائد العنيد والحارس الامين الذي أرادها شاهدة  على حقبة من تاريخ شعب مقاوم وبطولات رفاق رحلوا."

وعاهد الرئيس المؤسس ورئيس الحزب سامي الجميّل أن يبقى عطر القداسة فائحا في هذه التلال، لانه الرئيس المقاوم والثائر على كل جهل وكل ما هو وحشي من أجل الانسان الذي كان ومازال في صلب عقيدتنا وصمام الامان  في بناء وطن اسمه لبنان.

 

 

المصدر: Kataeb.org