الأجواء اللبنانية مقفلة والطيران متوقف لساعتين الاثنين المقبل!

  • محليات
الأجواء اللبنانية مقفلة والطيران متوقف لساعتين الاثنين المقبل!

أعلنت الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة في بيان أنها "إذ تثني على التزام الموظفين في كل الوحدات والمناطق بالإضراب العام والشامل والاعتصام والتظاهر الذي تم تنفيذه منذ ثلاثة ايام، فإنها تدعو الموظفين الى مواصلة الالتزام بالاضراب المفتوح كما نصّ عليه بيانها الصادر يوم الاثنين الماضي والحشد للاعتصام على طريق بعبدا اليوم عند العاشرة قبل الظهر وتعلن اقفال الأجواء اللبنانية ووقف عمل الطيران هبوطا وإقلاعا، يوم الاثنين 2 تشرين الأول المقبل من العاشرة صباحا حتى الثانية عشر ظهرا حسب التوقيت المحلي لمدينة بيروت، وذلك بعد ان تداولت بهذا التحرك مع لجنة المراقبين الجويين والتي هي ومطالبها جزء لا يتجزأ من رابطة موظفي الادارة العامة ومن مطالبها".

وختم البيان: "إن الرابطة وإذ تؤكد مطالب وحقوق المراقبين الجويين، تلفت المعنيين الى ان هذا التحرك سيكون بداية الغيث لتحركات متصاعدة ستصل الى مفاجآت ستعلن في الوقت المناسب، في حال لم يتم تحويل رواتب الموظفين في الادارة العامة فورا حسب جداول سلسلة الرتب والرواتب وتطبيق القانون الرقم 46 / 2017 كاملا. وهي تؤكد متابعتها لكل مطالبها الأخرى التي يجري العمل على تحصيلها في ما خص المتعاقدين وجداول وحقوق بعض الفئات الوظيفية. عشتم وعاش الموظف الاداري كريما عزيزا وعاش لبنان".

ولاحقا، أكدت لجنة المراقبين الجويين اللبنانيين - رابطة موظفي الادارة العامة - في بيان أنه "في هذه اللحظات المفصلية التي تتعرض فيها سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام وبالتالي الحقوق المكتسبة لموظفي القطاع العام ومن ضمنهم المراقبين الجويين لمحاولة تعليق وتعطيل، لا يسع لجنة المراقبين الجويين اللبنانيين الا ان تقف صفا واحدا بجانب زملائها موظفي القطاع العام في معركة تثبيت الحقوق".
وتابع البيان: "لذلك إن لجنة المراقبين الجويين اللبنانيين تحذر أن أي قرار سلبي في ما خص سلسلة الرتب والرواتب في جلسة اليوم سيؤدي بنا الى مقابلة السلبية بالسلبية واعلان تعليق الحركة الجوية من والى مطار بيروت الدولي يوم الاثنين المقبل ولمدة ساعتين من العاشرة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا على ان يتبع ذلك خطوات تصاعدية متتالية".
وختم: "لا يسعنا هنا وبالرغم من أن موضوع السلسلة هو الهم الاساسي في هذه الايام الا التذكير ان للمراقب الجوي والملاحة الجوية وضع خاص وقد وصل الى مراحل الخطر ويتسدعي اتخاذ خطوات سريعة للمعالجة أهمها:
- اولا: الاسراع في ايجاد الآليات اللازمة للقيام بتدريب المراقبين الجويين من قبل خبراء في الملاحة حسب متطلبات منظمة الطيران المدني الدولي ICAO.
- ثانيا: الاسراع بتعيين رؤساء الفروع والمراقبين المنسقين من الموظفين الحاليين المستحقين والناجحين في امتحانات مجلس الخدمة وذلك للوصول الى هيكلية عمل وتراتبية سليمة بناء على توصيات ICAO بالاضافة الى تعيين معاونين مراقبين جدد لرفد مصلحة الملاحة الجوية بالعناصر البشرية الضرورية لتغطية النقص الكبير الحاصل في عدد المراقبين وبخاصة بعد استكمال الامتحانات في مجلس الخدمة المدنية وصدور النتائج منذ اكثر من شهرين.
- ثالثا: ايلاء مصلحة الملاحة الجوية والمراقبين الجويين الاهتمام اللازم على المستوى التنظيمي واللوجستي الذي سيؤدي الى بيئة عمل سليمة تراعي فيها سلامة الحركة الجوية".
وختم البيان: "ان لجنة المراقبين الجويين لن تتراجع عن اي من هذه المطالب التي تعتبر الحد الادنى المقبول".

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام