الأسهم الأوروبية تتراجع مع الإحجام عن المخاطرة في الأسواق العالمية

  • إقتصاد
الأسهم الأوروبية تتراجع مع الإحجام عن المخاطرة في الأسواق العالمية

هبطت الأسهم الأوروبية متضررة من إحجام عن المخاطرة في الأسواق العالمية، حيث تكبدت القطاعات المرتبطة بالدورات الاقتصادية مثل التعدين والمؤسسات المالية أكبر خسائر.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.9 بالمئة، مسجلا أكبر خسارة في يوم واحد منذ أوائل تشرين الثاني.

وكانت الأسهم المرتبطة بالدورات الاقتصادية، التي هيمنت على السوق منذ بداية العام، الأشد تضررا مع قيام المستثمرين بمبيعات لجني الأرباح بعد صعود قوي.

وشكلت أسهم شركات التعدين والمؤسسات المالية أكبر ضاغط على المؤشر الأوروبي، بينما حققت أسهم القطاعات المأمونة أداء أفضل.

وتراجع مؤشر الموارد الأساسية الأوروبي 1.6 بالمئة، مسجلا أكبر خسارة بين القطاعات مع انخفاض أسعار المعادن، تحت ضغط ارتفاع الدولار. وجاء سهم أنجلو أمريكان بين الأسهم الأسوأ أداء.

وهبط مؤشر قطاع البنوك الأوروبي 1.3 بالمئة، بينما تراجعت أسهم الخدمات المالية 0.8 في المئة.

وهوى سهم ليوناردو الإيطالية، التي تعمل في مجال الدفاع، 12 في المئة. وتعهدت الشركة بتحقيق نمو في الأرباح في خانة العشرات في أول خطة لها لأنشطة الأعمال تحت قيادة الرئيس التنفيذي أليساندرو برفومو، لكنها خيبت آمال المستثمرين بتوقعاتها للأمد القصير، وذلك بعد أشهر من تحذير بشأن الأرباح أضر بأسهمها.

وتراجع سهم لوميس 7.6 في المئة بعدما سجلت شركة خدمات الدعم السويدية ربحا دون التوقعات في الربع الأخير من العام الماضي.

لكن سهم سواتش ارتفع 5.1 في المئة بعد نتائج مالية مبهرة، حيث سجلت شركة صناعة الساعات السويسرية زيادة 28 في المئة في أرباح 2017، وقالت إنها تتوقع نموا ”إيجابيا جدا“ في 2018.

وفي أنحاء أوروبا، انخفض مؤشرا فايننشال تايمز البريطاني وداكس الألماني واحدا في المئة لكل منهما، بينما تراجع المؤشر كاك الفرنسي 0.9 في المئة.

المصدر: Reuters