الأمم المتحدة تحذّر من تصعيد القتال جنوب غربي سوريا

  • إقليميات
الأمم المتحدة تحذّر من تصعيد القتال جنوب غربي سوريا

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرس، إلى وقف فوري للتصعيد العسكري جنوب غربي سوريا، وذلك وسط تقارير تتحدث عن بدء الرئيس السوري، بشار الأسد، عملية عسكرية واسعة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة هناك، في تحدٍ للولايات المتحدة والمنظمة الدولية.

وكانت سفيرة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية حثت روسيا على الضغط على النظام السوري لدعم الاتفاق المبرم بخصوص هذه المنطقة.

وقالت نيكي هايلي، في بيان في وقت سابق: "انتهاكات النظام السوري لاتفاق إيقاف إطلاق النار يجب أن تتوقف".

وأضافت نتوقع أن تقوم روسيا بواجبها باحترام وفرض اتفاق إيقاف إطلاق النار التي ساعدت في التوصل إليه، واستخدام نفوذها (لدى لنظام السوري) لإيقاف انتهاكاته، وأي تصرفات من شأنها تؤدي إلى "مزيد من زعزعة الأوضاع في جنوب غرب سوريا وفي البلاد بأكلمها".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، ومصادر في المعارضة، قالوا الجمعة، إن طائرات هليكوبتر تابعة للحكومة السورية أسقطت براميل متفجرة على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة جنوب غربي سوريا للمرة الأولى منذ عام، في تحد لمطالب أمريكية للرئيس السوري بوقف الهجوم.

ومن المقرر أن يعقد غوتيريس مباحثات في واشنطن مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، حول سوريا السبت.

وتعهد الأسد باستعادة المنطقة المتاخمة للأردن ومرتفعات هضبة الجولان، وهدد بشن هجوم على منطقة خفض التصعيد التي جرى التوصل إلى اتفاق بشأنها بين الولايات المتحدة وروسيا العام الماضي.

وأعرب غوتيريس عن قلقه من تصاعد القتال من جانب الحكومة السورية، مشددا على أنه يهدد أمن المنطقة.

ودعا إلى "وقف فوري للتصعيد العسكري" وحث جميع الأطراف على الالتزام بإيقاف إطلاق النار كـ "أولوية".

المصدر: BBC