الإتحاد العمالي العام يُكرّم الإعلامية نوال ليشع عبود ويُشيد بإذاعة صوت لبنان 100.5

  • فنون

كرّم الاتحاد العمالي العام بعد ظهر يوم الجمعة الماضي، الإعلامية نوال ليشع عبود، نائب مدير البرامج ورئيسة دائرة المذيعين والمذيعات في إذاعة صوت لبنان 100.3 و 100.5 FM، تقديرًا لبرنامجها اليومي "نقطة عالسطر" ولعطائها الإعلامي بدءًا من العام 1982، وذلك في احتفال اقامه في مقره، في حضور رئيس الاتحاد بشارة الاسمر، مدير الاذاعة الاستاذ أسعد مارون ممثلا رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل، وفادي بغدادي ممثلا محافظ بيروت زياد شبيب، مدير البرامج والانتاج في الاذاعة الاستاذ ميشال مجاعص ، واعضاء هيئة مكتب المجلس التنفيذي وحشد من النقابيين والاعلاميين والزملاء في الاذاعة، والاهل والأصدقاء.

استُهل الاحتفال بكلمة للاسمر اشاد فيها بموقع الاذاعة ووقعها على الرأي العام اللبناني، وقال: "عندما يلتقي الإعلام الصادق مع النضال الهادف يصبح الصوت أبعد مدى وأكثر فاعلية. وعندما تتحد الكلمة الحرة مع الموقف السليم يضحي وقعها أمضى وأفعل. عندما نكرم إحدى الإعلاميات المميزات التي تحتل موقعا فاعلا في إذاعة نشيطة ومسموعة من عموم اللبنانيين فإننا نكرم من خلالها الإعلام اللبناني المنحاز إلى جانب العمال والنقابات والناس المعطلين عن العمل والفقراء والمهمشين".
وأضاف: "الاتحاد العمالي العام في حفل التكريم هذا يعبر عن تقديره ووفائه لمن يقف إلى جانب العمال ونقاباتهم واتحادهم، ويعطي بسخاء ومن دون حدود، بل من دون طلب. فأهلا وسهلا بالسيدة الإعلامية نوال ليشع عبود، نائبة مدير البرامج ورئيسة دائرة المذيعين في صوت لبنان -الأشرفية، ونائبة رئيس نادي بيبلوس في الاتحاد اللبناني لسيدات الأعمال والمهن العالمي في رحاب الاتحاد العمالي العام مكرمة".

ثم ألقت عبود كلمتها، وقالت: "كلنا عمال وليس كلنا اتحاد. ليت لبنان يصبح ورشة عمل وليس ورش ترف في مكان، وكيد في زمان، وهدر وفساد في كل مكان وزمان. ليت الزعامات تصبح عمالا عند رب عمل واحد اسمه لبنان، ولكن للاسف، انهم يحولون لبنان بمرافقه وثرواته اجيرا عند القيادات، ومياوما عند الفاعليات. انهم يحولون لبنان مطية للركوب، بقرة حلوبا، ومادة للارتكاب من دون اي حساب. تشريع المحظورات فيها رؤية علمية مستقبلية. ليتهم يتفقون قبل كل شي على تشريع البديهيات الاساسيات، تشريع سيادة لبنان، تشريع لبنان دولة، دولة بشر وليس دولة طوائف، دولة ناس ليس دولة مذاهب، دولة مواطنين ليس دولة رعايا وزبائن".
وشكرت الاتحاد العمالي العام على هذا التكريم، وسلم رئيس الاتحاد درعًا تقديرية الى المكرّمة. 

هذا وكتب الإعلامي بسّام برّاك، رسالة مؤثرة الى الزميلة عبود، عبر صفحته الرسمية بموقع الفايسبوك قال فيها:

"ليس أدل إلى صوتها إلا صوتها عندما يطالعك خلف المذياع فتصغي إلى زمن لا إلى اللحظة..هو زمن حرب ؟ نعم ..حيث كان أداؤها يرسم بسمة على ثغر الأثير ..هو زمن ما بعد الحرب؟ نعم..حيث كما السابلة يبقون من القمح رؤوس الذهب ، قدمت هي شمس الصوت الإذاعي في مطالع الصباحات بعد ليل طويل ورماد الخبر الحزين.
نوال عبود..قبل إطلالاتها اليومية الإنسانية والاجتماعية والوطنية باحتراف والتزام مع نقطة على السطر وفيها وبعدها، عرفت كيف تسطر مشوارها الإعلامي بزيح لا يلتوي مع ريح الإعلام المتهاوية ، وجهدت على موادها بقيمة رفعتها الى مصاف الأولات عبر الهواء الإذاعي.
بقيت ههنا في صوت لبنان لثلاثة عقود - حيث كنا وبنيت معها زمالة بعد تتلمذ على مسيرتها الإذاعية ودعمها حين كنت فردا في القسم منتصف التسعينيات وهي المسؤولة - بقيت هي لا لتبقى في مكان واحد بل لتصنع لهذا المكان زمانها وتمنحه "نوالها " من حياكة صوتها ذي البحة المنسابة من سهل البقاع والمترددة في فضاء لبنان وما بعده..
نوال عبود ..كرمك الاتحاد العمالي العام اليوم مشكورا ، لكنه لم يعلم أننا -مذيعين وصحافيين- نتحد حول اسمك وقد كتبته عاليا في الأثير بيد صوتك وحبره ، وبعده لم يعد لدينا في هذا الزمن الإذاعي إلا أن نضع ...نقطة على السطر".

موقع kataeb.org يهنىء الزميلة عبود على هذا التكريم ويتمنى لها مزيدًا من النجاح والتألق.

المصدر: Kataeb.org