الاتحاد العمالي: لا طاقة للشعب على الاحتمال

  • محليات
الاتحاد العمالي: لا طاقة للشعب على الاحتمال

تنفذ اتحادات ونقابات قطاع النقل البري الأربعاء المقبل اضراباً في كل لبنان احتجاجاً على "تعديات عامة متفاقمة تزداد يوماً بعد يوم على هذا القطاع من سيارات خصوصية ومزورة وشركات غير شرعية ومن غير حاملي رخصة سوق عمومية لبنانية". ويترافق الإضراب مع تظاهرات للسائقين دعت إليها النقابات، لأن "ما يجري، مع رفع أسعار المحروقات يزيد الفقر والعوز والجوع على السائقين العموميين وأكثرية الشعب اللبناني".

وسبق هذا التحرك المرتقب تحرك على مستوى الاتحاد العمالي العام، الذي زار وفد منه الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري أمس. وقال رئيس الاتحاد بشارة الأسمر إن الاتحاد نقل له مطلبه "ضرورة الإسراع في تأليف الحكومة، والخروج من منطق المحاصصة إلى منطق المؤسسات والدولة. فالشعب اللبناني بأكمله يعاني من ضائقة اقتصادية كبيرة تقتضي الإسراع في التأليف والخروج من منطق الوزارات السيادية والوزارات الخدماتية إلى خدمة الناس". وقال الأسمر: "الوضع الاقتصادي لا يحتمل، ولا طاقة لنا، نحن ذوي الدخل المحدود ومتوسطي الأجر والعمل، على الاحتمال. ويفترض أن تكون هناك حكومة تعالج مشاكل الناس، بدءاً بالإسكان والكهرباء والنفايات والمياه والضمان الاجتماعي". وقال إن الوفد لمس "ربما للمرة الأولى، أجواء تفاؤلية لدى الرئيس الحريري ووعداً بالإسراع في معالجة قضايا الناس".

وزار وفد الاتحاد رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان الذي اعتبر ان الاتحاد العمالي "بتنوعه طائفي ومناطقي يمثل قوة لبنان التي تستدعي أن ندعمها ونوفر لعمال لبنان الاستقرار الاجتماعي والمعيشي والسياسي، فحفظ عمال لبنان حفظ للبنان، لأنهم هم مصدر نهضة لبنان وازدهاره ودعم اقتصاده".

وشدد قبلان على "ضرورة حل أزمة النازحين السوريين، والعمل على تسريع عودتهم الآمنة إلى وطنهم، وعلى الدولة اللبنانية ان تقيم المشاريع الإنمائية والإنتاجية والاستثمارية التي تنعش الاقتصاد اللبناني وتحد من تفشي البطالة المستشرية، ومن أول واجبات الدولة أن تحفظ المال العام فتكافح الفساد والرشى وتمنع الهدر والمحاصصة الوظيفية".

وجدد الأسمر الحديث عن الضائقة الاقتصادية غير المحتملة على عمال لبنان وذوي الدخل المحدود ومتوسطي الأجر". وقال: "نريد حكومة وسلطة وازنة تقدر أن تعالج المواضيع والمشاكل الخطيرة التي يعانيها الشعب ونحن في حاجة إلى صحوة ضمير لنخرج من لبنان المزرعة، ونكافح الفساد ونلجأ إلى الاصلاح".

المصدر: الحياة

popup closePierre