الاحتجاجات الليلية تتصاعد... والحرس يعترف بالتدخل

  • إقليميات
الاحتجاجات الليلية تتصاعد... والحرس يعترف بالتدخل

تواصلت المظاهرات الشعبية الليلية في المدن الإيرانية أمس، احتجاجاً على الأوضاع المعيشية وسياسات النظام، في وقت اعترف فيه «الحرس الثوري» بالتدخل في عدد من المدن لوقف ما سماه «الفتنة».

وبينما كانت مواقع التواصل الاجتماعي تنقل مقاطع الاحتجاجات أمس، تحدثت وسائل الإعلام الموالية للرئيس حسن روحاني عن عودة الهدوء إلى طهران وأصفهان. ونشر ناشطون أمس فيديوهات لمواجهات احتجاجية في مدينة تبريز، وأخرى تظهر إطلاق النار على المتظاهرين في مسجد سليمان في الأحواز، وأخرى تظهر مواجهات بين قوات الباسيج والمتظاهرين في مدينة كرج غرب طهران، ووقفة احتجاجية لأسر المعتقلين أمام سجن إيفين، واحتجاجات في خرم آباد وشيراز وبوشهر وعبادان. وانتشرت مقاطع فيديو تظهر مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في عدة مدن بمحافظة أصفهان الليلة قبل الماضية. وأظهرت المقاطع متظاهرين يقدمون على إضرام النار في مقر الحوزة العلمية في خميني شهر.

ومع اتساع نطاق الاحتجاجات بلغ عدد المدن التي شهدت مظاهرات 90 مدينة، بحسب التقارير المحلية الصادرة أمس. وتجاوز عدد القتلى 25 شخصاً في إجمالي المدن التي شهدت احتجاجات شعبية خلال الأسبوع الأول لها، فيما ذكرت السلطات أن عدد المعتقلين تجاوز الألف شخص.

بدوره، كشف قائد «الحرس الثوري»، محمد علي جعفري، عن دخول قوات الحرس جزئياً على خط الاحتجاجات في محافظات أصفهان ولرستان وهمدان. وادعى جعفري أن أكثر الاحتجاجات المدنية شهدت «تجمعات لـ1500 شخص»، مضيفاً أن «مجموع المحتجين في البلد تجاوز 1500 شخص». وقال جعفري إنه «يعلن هزيمة فتنة 2017»، لافتاً إلى أن «حجم التخريب واتساع الاحتجاجات» في عام 2009 أوسع من احتجاجات 2017. واتهم جعفري ضمناً مواقع تابعة للرئيس السابق محمود أحمدي نجاد بالوقوف وراء الدعوات لأول مظاهرة شهدتها إيران الخميس الماضي في مشهد.

في غضون ذلك، وعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس، الإيرانيين بـ«دعم كبير في الوقت المناسب»، فيما نفت إدارته تحريك الاحتجاجات، وسعت إلى حشد موقف دولي ضد القمع الذي يواجه به النظام الإيراني المحتجين، وكشفت أنها تجمع معلومات عن المتورطين في العنف ضد المتظاهرين، تمهيداً لفرض عقوبات جديدة. وقال ترمب في تغريدة على موقع «تويتر» أمس: «لدينا احترام كبير للناس في إيران، حيث يحاولون استعادة السيطرة من حكوماتهم الفاسدة، وسيرون مساندة كبيرة من الولايات المتحدة في الوقت المناسب». وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز، مساء أول من أمس «تأييد الولايات المتحدة للشعب الإيراني»، داعية النظام إلى «احترام حق مواطنيه في التعبير سلمياً عن رغبتهم بالتغيير».

المصدر: الشرق الأوسط