الادعاء: النظام السوري في صلب مؤامرة اغتيال الحريري وخبرة بدر الدين تجلّت في طريقة التحضير والتنفيذ

استمع قضاة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان إلى المرافعات الأخيرة في محاكمة أربعة أشخاص متهمين بالمشاركة باغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عام 2005.

ومع بدء الجلسات الختامية، دخلت محاكمة المشتبه بهم وجميعهم من عناصر حزب الله، مرحلتها الأخيرة بعد 13 عاماً من الاغتيال فيما تستمر المرافعات الختامية 15 يومًا .

الإدعاء في المحكمة الخاصة بلبنان لفت الى ان المتهم مصطفى بدر الدين كان مسؤولا كبيرا في حزب الله وخبرته العسكرية أوصلته لقيادة قوات الحزب في سوريا وهذه الخبرة تجلّت في طريقة التحضير وتنفيذ عملية الاغتيال، معلنا ان المتهمين سليم عياش وأسد صبرا وافقا على 721 تسجيلاً.

واذ اكد ان النظام السوري في صلب مؤامرة اغتيال رفيق الحريري وان الاغتيال أتى في إطار توتر حاد بين الأسد ورفيق الحريري، شدد على ان "الادلة التي لدينا بشأن مسؤولية المتهمين الأربعة عن اغتيال الحريري لا تقبل أي شك"، مؤكدا ان اعتداء 14 شباط قد نُفِّذ كجزء من مهمة معقدة متعددة الجوانب ما كان من الممكن إلا أن تكون نتيجة مؤامرة عياش وآخرين وموضحا ان عياش ومرعي وعنيسي وصبرا مسؤولون جنائيًّا عن سلوكهم في التحضير والتنفيذ والدعم للاعتداء الإرهابي الذي طال الحريري.

ورأى ان الأمين العام لحزب الله تجاهل الجرائم التي قام بها بدر الدين وعياش، لافتا الى ان الشبكة "الخضراء" التي قادت اغتيال الحريري تابعة تماماً للحزب.

وأشار الى ان المتهمين ارتكبوا جريمة شنعاء ونكراء بوحشية مقززة والأدلة تشكّل صورة دامغة لإتهامهم.

واكد الادعاء في مذكّرته النهائية أن المرتكبين قد استعملوا عن سابق إصرار مواد متفجرة لقتل الحريري و21 شخصًا آخر عمدًا، وأنهم أيضًا مسؤولون عن محاولة قتل 226 شخصًا آخر عمدًا.

محامي أسر الضحايا لفت من جهته الى ان لبنان كله دخل في مرحلة من الظلم والرعب والعنف منذ الاغتيال، مشيرا الى ان مصطفى بدر الدين هو العقل المدبر لاغتيال رفيق الحريري وباقي المتهمين مسؤولون.

وقال ان سليم عياش قاد وحدة اغتيال رفيق الحريري المؤلفة من 6 أشخاص وحرص على ان يكون موجوداً لحظة تفجير الشاحنة لحظة مرور موكب الرئيس الحريري.

واعتبر انه رغم محاولات حجب اتصالات المجرمين الا اننا تمكننا من تحليلها، كاشفا ان المجرمين اتخذوا خطوات لمنع تعقب أثرهم.

وشدد على ان الأدلة التي تدين المتهمين بقتل الحريري "دامغة".

الرئيس المكلّف سعد الحريري الذي توجه إلى مقر المحكمة بعد ان اتخذت كل الإجراءات الأمنية واللوجستية لحضوره والوفد المرافق، اكد اننا "متمسكون بالحقيقة وبالعدالة لمعرفة من يقف وراء اغتيال رفيق الحريري وكل الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن لبنان ليلقى القاتل عقابه ويستقيم الحق في ارض الحق".

موقف الحريري نشره على حسابه على انستغرام عبر خاصية Story  صورة له ولوالده الشهيد الرئيس رفيق الحريري صباح بدء المرافعات.

المصدر: Kataeb.org