الادعاء في المحكمة الدولية: الهجوم نفّذه قيادي عسكري متطوّر وعياش شارك مباشرة وعمداً

  • محليات
الادعاء في المحكمة الدولية: الهجوم نفّذه قيادي عسكري متطوّر وعياش شارك مباشرة وعمداً

أنهى الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مرافعاته الختامية، بعد تقديم كل الحجج والبراهين، واعتبر المتهمين الاربعة مذنبين في القرار الموحد.

وبعد ظهر اليوم، سيقدم فريق المتضررين مرافعاته، التي تحتاج الى جلسة واحدة، في حضور 6 من عائلات المتضررين من عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري.

فقد تناول الادعاء في الجلسة التي عقدت عند الاولى والنصف من بعد الظهر، موضوع حصول قناة الجزيرة على شريط ابو عدس، وكشف تطابق توقيت الاتصال بالقناة مع الاتصالات المتتالية لخلايا المتهمين. وان تأخر الجزيرة في الوصول الى الشريط ومن ثم عدم بثه مباشرة، ادى الى كثافة في الاتصالات بين هواتف المتهمين، فقد استعمل عنيسي هاتفه خلال وجوده لمراقبة الشريط، واعتبر الادعاء ذلك دليلا واضحا.

ورأى الادعاء ان الهجوم نفذ بفضل قيادي عسكري متطور، اي مصطفى بدر الدين، وذلك بعد تحليل ظروف الاعتداء والاستناد الى معلومات عن "حزب الله" وامينه العام السيد حسن نصر الله وجنازة بدر الدين وامكانيات الحزب وعمله في سوريا، وفي الخطابات العلنية، والخبرة العسكرية لثلاثين عاما.

ولفت الادعاء الى افادة وسام الحسن عن الشبكة الخضراء التي تضم 3 هواتف خليوية لحزب الله. كما لفت الى بينات اعطاها السيد نصر الله الى قوى الامن الداخلي، وافاداته الى لجنة التحقيق، وتحليل هواتف لعناصر من الموساد.

وقال: "كانت هناك ثلاثة ارقام رقمان لعياش وبدر الدين ورقم لعنصر زعم انه من الموساد كانت تتنقل معا في الفترة الزمنية من 9 الى 21 كانون الثاني 2005. موضحا ان الرقم المزعوم للموساد كان يقيم في زوق مكايل.

وردا على سؤال عن الرحلة المزعومة الى عنجر في 18 كانون الثاني، قال الادعاء ان الرحلة كانت غير مألوفة حيث مقر المخابرات السورية في لبنان لرستم غزالة، وذكر ان الهاتف عمل في الساعات الاولى من الصباح، ولا نزعم انه التقى غزالة، ولكنه كان جزءا من التحضير للعملية السرية.

وعن شريط اعتراف احمد ابو عدس، اشار الادعاء الى ان الهواتف التي بحوزة المتهمين، اكدت التنسيق الملفت بين بدر الدين وعياش ومرعي، وان عنيسي استعمل الخلايا في منطقة الجامعة العربية، ومرعي كان المنسق المسؤول عن اعلان شريط التسجيل وتسجيله وتسليمه.

واوضح ان الاتصال بمنزل ابو عدس كان من منطقة الجامعة العربية من هاتف عمومي حيث يمكن تحديد موقعه ولاعطاء الانطباع ان ابو عدس متطرف. واكد ان ابو عدس استدرج وفهم الخطة وبدا خائفا في التسجيل.

ولفت الى انعدام نشاط الهواتف ما بين 48 الى 72 ساعة في 16 كانون الثاني 2005 للمشاركة في اعداد الشريط.

وهذا يتزامن مع فترة الاختطاف، وأفاد انه في 20 كانون الثاني كان هناك اتصالان عند السادسة صباحا في وقت غير اعتيادي وهو مؤشر بان حدثا مهما حصل.

وأعلن ان وحدة الاغتيال بدأت بتتبع الحريري نهاية كانون الاول 2004، مشيرا الى ان شراء شبكات الهواتف وتكوين مجموعة من 15 هاتفا ليست صدفة مع نشاط مكثف لمجموعتين، عملتا حتى 29 كانون الاول بتنسيق تام ومتواز. الشبكة الخضراء للاشراف على المؤامرة والتنسيق والاعداد للاعتداء وتحضير الشاحنة، والحمراء تركت آثارا مضللة في كل مرحلة.

المصدر: Kataeb.org