الاستخبارات الأميركية تعترف: أخطأنا التقدير في هذا الملف الخطير!

  • دوليّات
الاستخبارات الأميركية تعترف: أخطأنا التقدير في هذا الملف الخطير!

اعترفت أجهزة الاستخبارات الأمريكية، أنها لم تستطع تقييم قوة كوريا الشمالية النووية في بادئ الأمر؛ معترفة بأنها أخطأت في تقدير قدرة بيونج يانج على تطوير برامجها النووية خلال فترة زمنية قصيرة.

وأخبرت الاستخبارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بداية رئاسته، أن عملية إنشاء صاروخ قادر على الوصول إلى أراضي الولايات المتحدة في كوريا الشمالية سوف يستغرق ما يصل إلى أربع سنوات، مما سيعطيهم الوقت لإبطاء أو تعطيل تطوير الأسلحة، بحسب ما نقلته صحيفة "نيويورك تايمز".

ومع ذلك، وبعد ستة أشهر، اختبرت كوريا الشمالية بنجاح القنبلة الهيدروجينية، وكانت أقوى بـ 15 مرة من تلك التي أسقطت على هيروشيما. وبالإضافة إلى ذلك، فإن بيونج يانج، كما لاحظت الصحيفة، أظهرت قدرة الصواريخ على الوصول إلى جزيرة غوام الأمريكية، ثم الساحل الغربي للبلاد، وكذلك واشنطن.

وأشارت الصحيفة، إلى أن عدم قدرة المخابرات على التنبؤ بنجاح بيونج يانج مرتبط باعتقادهم، أن تطوير الأسلحة في كوريا الشمالية سيستغرق نفس الوقت استغرقته الدول خلال الحرب الباردة.

ولم تأخذ الخدمات الخاصة في الحسبان إمكانيات كوريا الشمالية للوصول إلى التطورات الأجنبية ولم تول اهتمامًا كافيًا للاختبارات العديدة للصواريخ في عامي 2016 و2017. ويدعو المسؤولون الحاليون والسابقون في الإدارة والخدمات الخاصة هذا "أكبر خطأ في حسابات أمريكا".

وقال مستشار الأمن القومي، هربرت ماكماستر، إن ترامب لا يشعر بالقلق إزاء خطأ الخدمات الخاصة "ويدرك أنه من المستحيل الحصول على معلومات استخباراتية مثالية فى مجال القدرات والنوايا". ويشير المنشور إلى أن الرئيس يواجه في الوقت الحاضر نفس المشكلة التي واجهها أسلافه؛ ولكن كان لديه وقت أقل بكثير لحلها.

المصدر: وكالات