الانتخابات الطالبية في الـndu... الكتائب والمستقلون معاً لتحسين الجامعة

  • محليات
الانتخابات الطالبية في الـndu... الكتائب والمستقلون معاً لتحسين الجامعة

الجامعات معقل الشباب اللبناني الذي هو بدوره معقل الوطن ومؤسس التغيير والتطور في المجتمع. من الجامعات يخرج الطلاب الى سوق العمل الى معترك الحياة، يؤسسون لحياة اجتماعية ولا يغيب عن نصب اعينهم مستقبل البلد السياسي، من هنا تشكّل الجامعات المصعد الرافع للسياسة في لبنان.

غابت السياسية عن الجامعات اللبنانية لفترة طويلة وذلك بفعل زمن الوصاية والضغوط السياسية، اما هذا العام فعاد العمل السياسي الى حرم الجامعات وعلى وجه الخصوص الجامعات الخاصة.

جامعة اللويزة (ndu) تتحضّر لانتخابات الهيئة الطالبية، وتداخلت تحالفات الاحزاب السياسية لتفرض واقعاً انتخابياً مميزاً داخل الجامعة.

في هذا السياق، يشير نائب رئيس مصلحة الطلاب في حزب الكتائب ادي نادر الى انه بعد غياب دام اربع سنوات للانتخابات الطالبية في الـ ndu بسبب القانون الانتخابي، ستجري الانتخابات هذا العام وفق قانون انتخابي جديد وهو القانون النسبي، مضيفاً "قررنا كطلاب ننتمي الى حزب الكتائب ان نشكّل لائحة خاصة بنا من دون الدخول بأي تحالف سياسي لاعطاء قرار جديد للطلاب خصوصاً الطلاب المستقلين، ولائحتنا تضم عدداً كبيراً منهم وهي مؤلفة من 25 طالباً"، لافتاً الى ان اللائحتين المنافستين للائحة الكتائب والمستقلين هما لائحة لحزب القوات اللبنانية ولائحة اخرى تضم تحالف احزاب التيار الوطني الحر والاشتراكي والاحرار.

وقال نادر لـ kataeb.org: "لائحتنا تحمل اسم "the new wave"، اي "الموجة الجديدة"، ونحاول ان نقول للناس بالا يبقوا مخيرين بين خيارين اساسيين حزبيين، وان هناك خيارا ثالثا وهو خيار حزب الكتائب مع المستقلين، وحزب الكتائب تميز بمواقفه السياسية خصوصاً في خضم الحالة الهستيرية التي يعيشها البلد بموضوع رئاسة الجمهورية بعد تسمية رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لرئيس تكتل التغيير والاصلاح ميشال عون وبعد تبني رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ترشيح عون لرئاسة الجمهورية، وذلك بعد نضالات لسنوات كقوى 14 اذار، ونحن لم نرد الدخول ضمن هذا التحالف لايصال هذه الرسالة، اي اننا نرفض هذا الواقع، وثانياً لامكانية ايصال اصوات الطلاب المستقلين داخل هذه الجامعة وسيصل صدى هذا الامر الى كل جامعات لبنان".

وحول كيفية جذب المستقلين، اشار نادر الى ان "هناك صعوبة مع الطلاب المستقلين كونهم يحملون صورة سلبية عن عمل الاحزاب في لبنان لكن حزب الكتائب يبرهن يوماً بعد يوم ان خطابه جديد وهو مختلف عن خطابات باقي الاحزاب السياسية"، مضيفاً "نحن نريد فعلاً التغيير في هذا البلد ونحاول اقناع المستقلين بهذا الخطاب لكي نبرهن لهم ان هناك اناسا  نظيفو الكف في البلد ولم يدخلوا ضمن اي صفقات او سياسة "مرقلي تمرقلك"، واستطعنا تقريب وجهات النظر معهم في بعض الاماكن".

وشدد نادر على ان القانون النسبي هو القانون المنطقي اليوم، ويسمح لمختلف الشرائح بان تتمثل من خلاله، مؤكداً انه من الطبيعي ان يكون هناك محادل انتخابية في هذا الموضوع. وقال نادر: "هناك تيارات سياسية داخل الجامعات ومن جراء القدرات المالية التي تملكها ومن خلال تقصير الادارة في مكان معين، تقدم الخدمات للطلاب (خدمات اكاديمية) وذلك لكي تفوز بالانتخابات وتستفيد منها سياسياً، وهذا الامر مسهل بسبب تقصير الادارة لانها لا تؤمن مطالب اساسية للطلاب".

واكد نادر ان "هذه التيارات تستفيد من اصوات لا تميل لها سياسياً، وتقدم لها خدمات لكي تربح بالانتخابات من ثم تستفيد من النتيجة في البلد واعلامياً لنشر فكرة انها تشكل اكثرية مسيحية او اكثرية داخل المجتمع اللبناني، فيسوق لانتشار هذه الفكرة في البلد، علماً ان هذه الفكرة غير صحيحة".

رئيس خلية الكتائب في جامعة سيدة اللويزة معروف نصار شرح البرنامج الانتخابي للكتائب والذي يعني كل كلية داخل الجامعة، قائلاً: "نرى ان هناك تقصيراً من الهيئات الانتخابية المنتخبة سابقاً وهناك تقصيرا من الادارة مؤكدا العمل على سدّ هذا التقصير، مثلاً في موضوع الانتخابات الطالبية لا يستطيع المرشحون اجراء مناظرات ولا يستطيعون عرض افكارهم ومشروعهم الانتخابي على العلن امام الطلاب، اي اننا نجري انتخابات مع حرية مقيدة علماً بان الانتخابات يجب ان تجرى بحرية مطلقة وهكذا نستطيع تربية اجيالنا على الحرية وعلى الاستماع الى الاخر واحترامه.

ولفت نصار الى ان حزب الكتائب يريد تكثيف النشاطات السياسية داخل الجامعة، مشدداً على "انه في حال فازت الكتائب في الانتخابات ستنظّم ندوات سياسية داخل الجامعة، لان هذا الامر غائب عن الجامعة منذ اربع سنوات، مثلاً في ذكرى تأسيس الجامعة يقتصر الاحتفال على التسلية وتغيب عنه القيمة الثقافية، نريد التشديد على ادخال امور ثقافية واجتماعية في هذه الذكرى".

من جهة اخرى، صرحت ميليسا الحداد ممثلة المستقلين على لائحة الكتائب لـkataeb.org ان ترشحها على لائحة الكتائب يشكل سابقة تسجل للمرة الاولى في تاريخ جامعة الـndu،  (ان تحالف الكتائب والمستقلين يشكّل سابقة في تاريخ الجامعة)

وقالت: "انا امثل طلاب الجامعة ولا احد له علاقة بارائي السياسية خارج حرم الجامعة، وهدفنا الا نحوّل الانتخابات الجامعية والطالبية الى انتخابات سياسية، ونحن نفتخر باننا والكتائب نتشارك اللائحة الانتخابية نفسها".

واضافت: "كل لائحة تقوم بالممارسة الانتخابية التي تراها مناسبة، لكن اللوائح الاخرى تهاجمنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال وضع صور تسخر منا، نحن نمارس الانتخابات بكل جدية وديمقراطية ولم نردّ على اي تعليق نشروه، لاننا نريد ان نبقى شفافين، ونحن لم نرد عليهم، نحن لا نمثل مشروعاً سياسياً فقط نحن نريد تحسين الجامعة، هم يهتمون للمشروع السياسي ولمن يريد تمويل حملتهم الانتخابية".

وشددت على ان المستقلين يريدون ايصال صوتهم مضيفةً "جو الانتخابات وحملتنا الانتخابية رائعة جداً والطلاب يريدون جواً جديداً داخل حرم الجامعة".

المصدر: Kataeb.org