البطريرك الراعي: الحكومة ليست ملكا لاصحاب الحصص والمصالح الخاصة والنفوذ

  • محليات
البطريرك الراعي: الحكومة ليست ملكا لاصحاب الحصص والمصالح الخاصة والنفوذ

شدد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على "ان الشعب اللبناني مدعو إلى ان يكون شعب المحبة والسلام. ويرفض ان تكون ارضه مقراً او ممراً للاعتداء على الغير ولإشعال الحروب. فلا بد من ان يتميز لبنان بحياده الإيجابي، فيكون مكان لقاء وحوار للجميع، ويتبنى قضايا عالمنا الشرق اوسطي في كل ما يختص بالعدالة والسلام وحقوق الإنسان والشعوب.

وقال "هذه كانت رسالة لبنان، ويجب ان تبقى. فتقتضي من الجميع الولاء المطلق للبنان، واحترام كل الدول والتعاون معها وفقا للأصول الدستورية ومبادئ السيادة والاستقلال".

واكد البطريرك ان على هذه الأسس يمكن تأليف الحكومة، ونطالب به بإلحاح ومسؤولية. فالحكومة ليست ملكا لأحد من اصحاب الحصص والمصالح والمآرب الخاصة والنفوذ. فالشعب اللبناني، المتضرر كله من هذه الممارسة السياسية، يرفض التلاعب بمصيره وبلقمة عيشه وبمستقبل اجياله الطالعة. انه في خيبة امل، لا ينسى وعودكم الإنتخابية".

كلام البطريرك جاء خلال ترؤسه قداسا احتفاليا عند "السنسول" البحري في ميناء عمشيت، كرّس خلاله تمثال سيدة البحار، وذلك بدعوة من "مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية" و"الجمعية التعاونية لصيادي الاسماك" في ميناء عمشيت، عاونه فيه راعيا ابرشيتي جبيل وصربا المارونيتين المطرانان ميشال عون وبولس روحانا، والكاهنان جوزف زيادة وشربل ابي عز، وخدمته جوقة القديسة رفقا بقيادة الاخت مارانا سعد.

وختم البطريرك الراعي "إلى امنا مريم العذراء، سيدة البحار، نكل وطننا وشعبنا ملتمسين الخروج من المعاناة والأزمات. فنرفع نشيد المجد والتسبيح للثالوث القدوس الذي اختارها، الآب والابن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين".

المصدر: Kataeb.org