التزام أوبك ومنتجين آخرين بتخفيضات إنتاج النفط يصل لمستوى قياسي

  • إقتصاد
التزام أوبك ومنتجين آخرين بتخفيضات إنتاج النفط يصل لمستوى قياسي

قدرت لجنة مشتركة أن التزام أعضاء أوبك والمنتجين المستقلين باتفاق خفض إنتاج النفط سجل مستوى قياسيا مرتفعا جديدا في شباط، وهو ما يشير إلى أن زيادة في سعر الخام لم يضعف الامتثال.

وقالت أوبك في بيان إن المنتجين الذين يشملهم الاتفاق نفذوا تعهدات خفض الإنتاج بنسبة بلغت 138 في المئة الشهر الماضي، وهو مستوى قياسي حيث يهدف اتفاق بين أوبك ومنتجين آخرين بدأ تنفيذه في يناير كانون الثاني 2017 إلى امتصاص تخمة في المعروض العالمي من الخام.

والمستوى المرتفع السابق للالتزام بلغ 133 في المئة في كانون الثاني.

ومددت أوبك وروسيا ومنتجون آخرون أجل الاتفاق إلى نهاية 2018.

وكان خفض الإنتاج يهدف أصلا إلى تقليص المخزونات النفطية في الاقتصادات المتقدمة إلى متوسطها لخمس سنوات. وفي فبراير شباط، كانت تلك المخزونات أعلى من هذا المتوسط بنحو 44 مليون برميل، بحسب ما قالته أوبك، وهو ما يظهر أن المجموعة اقتربت من تحقيق هدفها.

وقالت أوبك في البيان ”أكدت اللجنة على أن جميع الدول المشاركة يجب أن تسعى جاهدة لتحقيق أو تجاوز المطابقة الكاملة مع تعديلاتها الطوعية للإنتاج.

”استمر في شباط المسار المتسارع صوب إعادة التوازن الذي شهدته الأشهر الماضية“.

وتعكس أحدث الأرقام ارتفاعا في التزام السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، والدول الخليجية الأخرى، إضافة إلى خفض غير طوعي في إنتاج فنزويلا الذي يتراجع وسط أزمة اقتصادية.

وتضم اللجنة المشتركة مسؤولين من السعودية وفنزويلا والجزائر الأعضاء في أوبك، ومن روسيا وسلطنة عمان وهما من بين المنتجين غير الأعضاء في المنظمة.

المصدر: Reuters