التعقيدات تؤخر ولادة الحكومة.. وهذا ما يراهن عليه الحريري!

  • محليات
التعقيدات تؤخر ولادة الحكومة.. وهذا ما يراهن عليه الحريري!

أقفل الشهر الثالث على تكليف الرئيس سعد الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، على مزيد من التعقيدات التي تؤخر ولادة حكومته الثالثة، في وقت شددت مصادر القصر الجمهوري على ضرورة الخروج من الجمود، وإيجاد الحلول لأزمة الحكومة خلال شهر (سبتمبر (أيلول) المقبل، لملاقاة الاستحقاقات والمؤتمرات التي سيشارك فيها لبنان، بخيارات سيلجأ إليها الرئيس ميشال عون قريباً.

وتترقب الأوساط السياسية عودة رئيس الحكومة إلى لبنان من عطلته التي أمضاها في الخارج، لطرح أفكار جديدة، تشكل مدخلاً للمعضلة الحكومية، إلا أن مصادر مقربة من الحريري كشفت لـ«الشرق الأوسط» أنه يراهن على تفهم كل الأطراف دقة المرحلة، وحاجة البلاد لحكومة تطلق المشاريع الاقتصادية والإصلاحية المطلوبة للنهوض بالبلاد». وقالت: «المطلوب من كل الأطراف أن تتراجع عن شروطها، وهذه مسؤولية الجميع وليست مسؤولية سعد الحريري وحده».

وأمام تصلب القوى السياسية في شروطها، أكدت المصادر المقربة من الحريري أنه «لا أحد قادر على إلغاء الآخر، والمطلوب من الجميع تقديم تنازلات، إذ من غير الممكن تكبير حجم الحكومة الجديدة لتلبية كل الطلبات، ولا تصغيرها لإقصاء البعض، والمهم أن تكون هناك حكومة شبيهة بحكومة تصريف الأعمال». ورأت أن «ثمة تمييزاً بين المواقف العلنية العالية السقف، والمواقف التفاوضية التي تتطلب مرونة وواقعية، طالما أن الوضع لم يعد يحتمل التأخير والمماطلة».

المصدر: الشرق الأوسط

popup closePierre