التوعية من العنف الاسري في الصيفي

  • كتائبيات

نظّمت مصلحة  شؤون المرأة  في حزب الكتائب ندوة بعنوان التوعية الاسرية ضد العنف بحضور نائب رئيس الحزب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ وعدد من اعضاء المكتب السياسي وممثلو الاحزاب والجمعيات وعدد من الاصدقاء والرفاق والرفيقات .

البداية مع النشيد الوطني فكلمة الدكتور الرفيق ذكي غريب الذي أدار الندوة متحدثا عن العنف الاسري وتعريفه في مجتمعنا.ومن ثم تحدثت رئيسة مصلحة شؤون المرأة الرفيقة جوزفين قديسي التي لفتت الى ضرورة مواجهة كل ما يؤدي الى تفكك العائلة اللبنانية لأن العائلة هي اساس كل مجتمع وعليها تبنى الاوطان .

وأضافت:"ان تفاقم هذه المشكلة وتضخمها في مجتمعنا يحملنا مسؤولية اكبر لمواجهة هذا الخطر والعمل بجدية اكثر لمواجهة هذه الافة ولنشر الوعي لتأسيس العائلة بداية ومن ثم التضامن لحسن التدبير وصولا الى تفريع عائلات صلبة ومجتمع واع."

وختمت :"عمل حزب الكتائب بهذه الذهنية منذ تأسيسه فكان أول من دافع عن المرأة والطفل ورب الاسرة والفقير حفاظا على كرامة كل غرد بعيدا عن اي تصنيف وتمييز  وسنستمر يدا بيد مع كل فرد او جماعة أو جمعية تعنى بهذا الشأن ليبقى لبنان منارة تنير كل جوارها."

ومن ثم تحدثت السيدة الرفيقة نضال بركات الحاج التي عرّفت عن العنف وأشكاله وتأثيره على المجتمع بشكل عام. وتحدثت عن انواع العنف الناتج عن تعنيف المعنف داعية الى تطوير المناهج التربوية التي من شأنها تزويد الاطفال والشباب بما يضمن مواجهتهم لاي نوع من انواع العنف وعدم ممارسته مستقبلا.

أما كلمة قوى الامن الداخلي فألقاها الضابط فلادي  الشربجي الذي عرف على القوانين المرعية الاجراء ودور القوة الامنية في العديد من الحالات مشددا على ضرورة التبليغ وعدم التردد عبر وضع خطين ساخنين وعناوين التواصل الاجتماعي.

أما السيدة أمال فرحات شرحت لدور الجمعيات وتعاملها مع حالات العنف الاسري في مجتمعنا .

أما الدكتور الرفيق برنارد جرباقة فقام بتقييم شامل للعنف الاسري في لبنان مقارنة مع بلدان اخرى وأشاد بدور وزير الداخلية السيدة ريا الحسن التي تقوم بعمل جبار في مكافحة العنف الاسري وتعنيف المرأة بشكل خاص اضافة الى عملها في تحديث وتحسين القوانين التي تخص العائلة بهدف الوصول الى مجتمع أفضل.

وانطلاقا من شعار الحزب" الله-العائلة-الوطن" اشار الى ان مهمة الحزب، تشمل البحث عن سياسة تطبق تؤمن الحماية و الرعاية و السلام للعائلة في لبنان، وان يكون السباق في خدمة الطفولة وصديقا لها داعيا الكتائب الى ان تكون اول من التزم وطرح مبدأ انصاف المرأة والطفل والشباب.

وفي الختام كانت كلمة نائب رئيس الحزب الدكتور سليم الصايغ الذي تحدث عن تجربته في وزارة الشؤون الاجتماعية وشرح لكل القوانين التي قدمتها الكتائب  والتي تدعم المرأة اللبنانية مشددا على شعار العائلة واهميته في العقيدة الكتائبية.

 

المصدر: Kataeb.org