الجامعة العربية تدين اعتداء إيران على سفارة السعودية... ولبنان يتحفظ

  • إقليميات
الجامعة العربية تدين اعتداء إيران على سفارة السعودية... ولبنان يتحفظ

دان البيان الختامي لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، الأحد، الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية وخاصة سوريا ولبنان والعراق واليمن.

وصدر البيان بإجماع الدول العربية، وامتنع لبنان على الموافقة بسبب الإشارة إلى حزب الله. كما كان للعراق عدة ملاحظات، ولكنه تجاوز عنها.

ودعا وزراء الخارجية العرب في ختام الاجتماع الطارئ للجامعة العربية إلى تشكيل مجموعة عمل، تضم كلا من الإمارات ومصر والكويت، لعرض التجاوزات الإيرانية على الأمم المتحدة.

 

وقال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، في مؤتمر صحفي أعقب الاجتماع، إن إيران انتهكت القانون الدولي، باعتدائها على السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد، الذي تم قبل أيام. وتابع: الموقف العربي كان واضحا في رفض تدخلات إيران في شؤون الدول العربية، ودعمها للإرهاب والطائفية في العالم العربي.

 

من جهته، أشار وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الى أن وزراء الخارجية "توصلوا إلى موقف عربي واضح وقوي ضد الممارسات الإيرانية". وأضاف الجبير أن "إيران فرضت الطائفية على المنطقة والعالم. إذا أرادت أن يكون لها دور إيجابي عليها عدم التدخل في شؤون الدول والتوقف عن دعم التطرف".

 

واعلن وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، في كلمة ألقاهاخلال اجتماع وزراء الخارجية العرب، ان مشاركة لبنان في القمة هي تعبير عن "تضامننا مع السعودية جراء الاعتداءات التي تعرضت لها بعثتها الدبلوماسية في ايران" موضحا "ان لبنان في الوقت ذاته لا يتدخل بالشؤون الداخلية لاي دولة".

وقال باسيل: يعمل لبنان انطلاقا من سياسة حكومته ومن دوره الطبيعي المبدئي، على المساهمة في ارساء الحوار واعتماد الديبلوماسية بديلا من العنف والتحريض المذهبي كوسيلة لحل الاشكالات، وذلك احقاقا لمصلحة لبنان الوطنية في تجنيب مكوناته هكذا انقسامات وفي تجنيب المنطقة هكذا افرازات.
 

ودعا الى التهدئة مع الحفاظ وبالاتفاقات الدولية وفي صدارتها اتفاقيتي فيينا للعلاقات الديبلوماسية والقنصلية على حقنا في ادانة ما حصل وحقنا في الدفاع عن سيادة دولنا ورفضنا اي تدخل في شؤوننا. 

 

وأوضح باسيل عقب الاجتماع في حديث للوسائل الاعلامية ان لبنان امتنع عن التصويت على البيان الختامي رفضا لربط "حزب الله" بأعمال ارهابية مشدّدا على انّه بهذه الخطوة يقوم بالحفاظ على الوحدة اللبنانية. ولفت باسيل الى انّه من المهم التضامن مع دول عربية عندما تتعرض لانتهاك معين، لكن من دون التعرّض لوحدة البلد واستقراره.

 

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، قد أعلن في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الطارئ لوزراء خارجية جامعة الدول العربية، أن المملكة تتصدى لمحاولات التدخل الإيرانية بكل جدية وحزم.

وقال الجبير إن الانتهاكات الإيرانية ضد المقار الدبلوماسية السعودية جاءت بعد التصريحات العدوانية ضد المملكة من جانب كبار المسؤولين الإيرانيين.

 

ومن جانبه، أكد وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد رفض أي محاولات للتدخل الإيراني في شؤون الدول العربية.

وقال، في افتتاح الاجتماع العربي الطارئ، يوم الأحد، إن إيران شهدت اعتداءات على السفارات والقنصليات خلال العقود الماضية ما يشير إلى رغبة في حدوث ذلك أو إهمال متعمد من جانب طهران.

وحث طهران على الامتناع عن كافة أعمال الاستفزاز والتحريض الطائفي والتي تمس الأمن والاستقرار في الدول العربية.

 

وفي كلمته طالب الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي بوقف التدخلات الإيرانية في شؤون البحرين، مدينا انتهاكات طهران ضد سفارة وقنصلية السعودية.

وعقد مجلس جامعة الدول العربية اجتماعا اليوم الأحد بناء على طلب السعودية لبحث الاعتداء الإيراني على حرمة السفارة والقنصلية السعوديتين في طهران ومشهد.

وكانت الجامعة العربية أدانت الاعتداء الذي تعرضت له سفارة السعودية في إيران، معتبرة ذلك انتهاكا صارخا للمواثيق والأعراف الدولية.

 

المصدر: وكالات