الجميّل: البلد على هاوية الافلاس والسلطة تتشارك بالفساد وعلى كل من يؤيد خط السيادة التصويت لصالحنا

  • محليات
الجميّل: البلد على هاوية الافلاس والسلطة تتشارك بالفساد وعلى كل من يؤيد خط السيادة التصويت لصالحنا

اعلن النائب ومرشح حزب الكتائب عن دائرة بيروت الاولى نديم الجميّل ان التسليم لحزب الله والاستسلام له بدأ بمجيء الحليف الاكبر له وهو العماد ميشال عون الى رئاسة الجمهورية وبتشكيل الحكومة التي يترأسها سعد الحريري والاتيان بأكثر من 55% من الوزراء التابعين له بشكل مباشر سياسياً.

الجميّل وفي حديث لبرنامج "اليوم السابع" عبر صوت لبنان 100.5، لفت الى ان حزب الله رشّح كل الرموز السورية للاتيان بها الى المجلس النيابي كما قسّم وشرذم كل الخط السياسي الاخر من 14 اذار الى المسيحيين والدروز، وجزء من الذي حصل يتحمّل مسؤوليته فريق 14 اذار، مضيفاً "لكن اليوم هناك واقع بقانون الانتخابات بأن المناطق تحت نفوذ حزب الله مرتاحة نسبياً في حين نرى شرذمة في مناطق اخرى وخصوصا المناطق المسيحية".

وقال: "صحيح ان مشروعنا هو انماء البلد والاقتصاد والمشاريع المتعلقة بالكهرباء والانترنت والنفايات، ولكن ايضاً الفساد السياسي القائم في البلد الذي ينتج كل الفساد"، مشيراً الى ان القطاع السياحي مهدد بسبب سلاح حزب الله الذي يخيف السياح من المجيء الى لبنان.

وتابع الجميّل: "الخيار هو بين الصح والخطأ وادعو المواطن الى التمييز بين من كان على حق ومن أخطأ، انا واجهت كل الكلام وبكل الامكنة وكل الظروف كما واجهت السلاح غير الشرعي الذي هدد استقرار لبنان"، وسأل "اين الخيار الصائب، هل بالتصويت لمن يدافع عن حزب الله او من يواجهه؟ فريق الحريري او الفريق الذي حافظ على نهج 14 آذار؟"

واردف: "نعيش 7 ايار يوميّ وحان الوقت ليعرف المواطن خياراته وعليه ان يختار اي وطن يريده، ونحن كحزب كتائب نجسّد خيار وطن سيد حر ومستقل ومزدهر وعلى كل من يريد هذا الخط ان يصوّت لصالح اللوائح التي شكلناها".

وإذ اعتبر ان العنوان الاساسي لهذه المعركة هو سياسي بامتياز، قال: "نحن بحاجة لان نكون متضامنين ولخلق الاصطفاف الذي كان موجودا في السابق وضربته الانتخابات الرئاسية". ورأى ان كل الامور المتعلقة بالتطور ومكافحة الفساد وتصحيح الكهرباء والماء والانترنت، كل يمكن معالجتها بوقتها لكن علينا الان معالجة الاسباب التي منعت كل هذه القطاعات من التطوّر.

وقال: "منذ مجيء عون رئيسا للجمهورية زاد الدين العام على المواطن 3 او 4 مليار دولار"، وسأل "ما هي الرؤية الاقتصادية، اتوا بشركة ماكينزي التي هي امام خيارات فمن سيحسمها؟ هل سنذهب الى خصخصة القطاعات العامة او الى شراكة؟" واشار الى اننا اليوم امام خيارات اقتصادية حقيقية يجب ان تؤخذ لكن احدا لا يقوم بشيء.

واعتبر الجميّل ان الشراكة التي نراها بين التيار الوطني الحر والمستقبل غير مبنية على رؤية حقيقية بل رؤية سلطوية، وقال: "نحن بحاجة لرئيس جمهورية وحكومة لديها رؤية اقتصادية وانمائية واستثمارية وهذا لا نراه في تصرفات السلطة الحالية، وللمرة الاولى بالدولة اللبنانية نرى هذه الشراكة في الفساد".

واوضح ان موازنتي العامين 2017 و2018 اظهرتا ان القطاع الاستثماري لا يتخطى 4% وهذا الامر لا نراه في اي بلد في العالم.

وتعليقاً على كلام البطريرك الماروني امس من القصر الجمهوري، قال الجميّل: "الكلام الذي نقله البطريرك عن رئيس الجمهورية دقيق لان البلد على هاوية الافلاس فهو لا يدار بطريقة عقلانية وسليمة بل من باب المحاصصات".

ورداً على سؤال حول لائحة بيروت الاولى التي تضم الكتائب والقوات وفرعون، قال الجميّل: "لائحة بيروت الاولى تشمل بمرشحيها روح 14 اذار التي نزلنا من اجلها في 2005، والاشرفية حمّلتنا مسؤولية في 2009 وهي الحفاظ على ما تبقى من ثوابت 14 اذار، وانا فخور اننا ضحينا من اجل هذه المبادئ واؤمن ان هذا هو الخط السليم لابراز الدولة القوية والحقيقية".

واعتبر ان القانون الحالي سيء جدا للتمثيل المسيحي والطائفي والمناطقي والحزبي، وسنرى نتائجه بعد الانتخابات.

واعلن الجميّل انه اقترح نقل مقعد سني الى بيروت الاولى ونقل مقعد ارمني الى بيروت الثانية، والهدف ان تمثّل بيروت كل الشرائح الطائفية في المدينة، فعاصمة لبنان بحاجة لخلق التفاعل بين الجميع لا عزل وفصل المنطقة. وتابع: "بيروت للجميع ولا نقبل ان نكون منفصلين فهناك اكثر من 10 الاف صوت سني في بيروت الاولى ومن حقهم ان يكون لديهم مقعدا سنيا، وفي المقابل هناك ارمن ومسيحيين في دائرة بيروت الثالثة ويحق لهم بـ3 مقاعد نيابية."

وعن ضمّ منطقة المدور الى دائرة بيروت الاولى، قال: "للمرة الاولى الناخب في المدور هو امام خيار حقيقي"، إلا انه اعتبر في المقابل ان تقسيم الدوائر وفق القانون الجديد قام على قياس فريق 8 اذار للاتيان بأكبر عدد نيابي".

وتابع: "حزب الله وفريقه سيحصلان حسب التوقعات على اكثر من نصف المجلس النيابي وهذا امر خطير فحزب الله سيطر على الرئاسة والحكومة وبعد 6 ايار قد يسيطر ايضا على مجلس النواب وهذا الامر قد يؤدي الى تغيير كبير بوجه البلد وطريقة التعاطي مع لبنان وتشريع سلاح حزب الله كما حصل في العراق وايران".

وشدد الجميّل على ان الاشرفية، قلعة الصمود، قلعة بشير الجميّل والشهداء، يجب الا تسلّم بهذه الطريقة السهلة، معتبراً ان كلّ صوت سيؤثّر على النتائج. وتابع: "انا لا امثّل فقط الاشرفية وبيروت بل كل لبناني حرّ، انا اؤمن بالشراكة الحقيقية بين كل اللبنانيين والتوازن، وان لكل مواطن واجبات وحقوق تجاه الدولة وأحد الواحبات هو التصويت".

ودعا الجميّل الى شراكة فعالة بين القطاعين العام والخاص لاقصى درجة لان الدولة لا يمكن ان تستمر بالاستدانة.

وختم الجميّل واعداً المواطنين بأن ضمان الشيخوخة سيكون المشروع الاساسي الذي سيعمل على تنفيذه خلال السنوات الاربع المقبلة، وقال "هذا الامر بدأت العمل عليه منذ اشهر، وهو المطلب الاهم بالنسبة لكل اللبنانيين لذلك انا اعدهم انه سيكون المشروع الذي سأعمل عليه".  

 

المصدر: Kataeb.org